0
الخميس 9 أيار 2019 ساعة 18:56

ما هي أركان الصيام

ما هي أركان الصيام
يبدأ وقت الصيام سواء كان صيام واجباً أو تطوّعاً من بعد أذان الفجر الثاني، وينتهي بدخول وقت صلاة المغرب، قال الله تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)،[٢] وقد تناول العلماء فريضة الصيام بالبحث والنّظر؛ فأجادوا وأفادوا، وبيّنوا للأمة أحكامه ومسائله وأركانه ومبطلاته.

الصيام في اللغة: الصيام مشتقٌّ من الجذر اللغوي صوم؛ فالصاد والواو والميم، أصلٌ دالٌّ على الركود والإِمساك في مكانٍ، ومن دلالات ذلك صيام الصائم، بمعنى: إمساكه عن كلّ ما هو ممنوعٌ عنه، والصمت والإِمساك عن الكلام يعدّ بهذا المفهوم صوماً كذلك.

الصيام في الاصطلاح: يُعرّف العلماء الصوم بأنّه إمساكٌ مخصوصٌ مقصودٌ، وهو الإمساك عن الممنوعات من أكلٍ أوشربٍ أوممارسة جِماعٍ، وذلك من طلوع الفجر إلى غياب الشمس مع حضور النيّة،[٤] والصوم عبادة أوجبها الله -عز وجل- على الأمم جميعها، من لد آدم -عليه السلام- وانتهاءً بأمّة الإسلام، حيث يقول الله سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

أركان الصيام الصيام عند العلماء له ركنان أساسيان، هما: النيّة والإمساك عن المفطرات، وفي ما يلي تفصيلهما.[٧] النيّة وتعني القصد، أي: اعتقاد قلب المرء فعل أمرٍ معيّن، والعزم على فعله بلا تردد، والمقصود هنا عزم المرء على الصوم عزماً مستجمعاً قصده في قلبه، من غير شكّ أو تردّد فيه، واستدلّ أهل العلم على كون النيّة ركناً من أركان الصيام، بما روته أم المؤمنين حفصة -رضي الله عنها- أنّ رسول الله -عليه السلام- قال: (مَن لمْ يُبيِّتِ الصيامَ مِنَ الليلِ فلا صيامَ له)،[٨] وبالحديث الذي يرويه عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّاتِ، وإنَّما لكلِّ امرئٍ ما نوى)،[٩] والنية محلّها القلب، ولا يشرع أو يشترط أنْ يتلفّظ بها الصائم، فهي عمل قلبي لا علاقة للسان به، وحقيقة النّية هنا؛ قصد الفعل استجابةً لأمر الله سبحانه، وطلباً للأجر والمثوبة، ويشترط انعقاد النيّة ليلاً لصوم رمضان، وهو ما يسمّيه العلماء تبييت النيّة، وتجوز النيّة في أيّ جزء من أجزاء الليل، وعلى المسلم أن لا يستجيب لوساوس الشيطان في انعقاد نيّته للصيام؛ فالأمر لا يحتاج إلى تكلّف، وإنما يكفي استحضارها بالقلب، بل إنّ سحوره بنيّة الصيام يُعدّ انعقاد قلبه بها.[٧] الإمساك عن المفطّرات إذ يجب على الصائم أن يمتنع عن المفطّرات من المطعومات، والمشروبات، وممارسة الجماع، وذلك ابتداءً من طلوع الفجر الصادق إلى تحقّق غروب شمس نفس اليوم، استناداً لقول الله عز وجل: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)،

ويقصدُ بالخيط الأبيض والخيط الأسود اللّذين ورد ذكرهما في الآية السابقة الذكر: بياض النّهار وسواد الليل، ويحصل ذلك ببزوغ الفجر الصادق؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: (إذا أقبل الليلُ من ها هنا، وأدبر النهارُ من ها هنا، وغربتِ الشمسُ، فقد أفطر الصائِمُ)،

 وقوله أيضاً: (لا يغرنَّكم من سحورِكم أذانُ بلالٍ، ولا بياضُ الأفقِ المستطيلِ هكذا، حتى يستطيرَ هكذا).فضل الصيام شهر رمضان شهرٌ عظيم مُبارَك، اختصّه الله -عز وجل- ليكون موسماً للرّحمات، وقد استفاضت أخبار فضائل صيام رمضان، ومن ذلك ما يأتي:

 يفتح الله -عز وجل- فيه أبواب الجنّة؛ لكثرة ما فيه من الأعمال الصالحة، مثل: الصيام، والقيام، ويُغلِق أبواب النار؛ لقلّة معاصي أهل الصيام. في رمضان كثر فُرص المسلم في تحصيل مغفرة الذنوب، حيث جاء في الحديث الذي يرويه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أنّ الصيام من أهمّ الأعمال التي يحقّق العبد بها مغفرة ذنوبه، فقال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، إِيمَاناً وَاحْتِسَاباً، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)، 

وقال أيضاً: (الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ).

يعطي المولى -عز وجل- الصائم أجره بغير حساب؛ وهذا يؤكّد أنّ الصوم عبادةٌ خالصةٌ بين العبد وربّه، حيث يتجلّى في قلب العبد مقام المراقبة والإحسان، يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (كلُّ عَمَلِ ابنِ آدمَ لَه إلَّا الصَّومَ، فإنَّهُ لي وأَنا أجزي بِه، ولَخُلوفُ فَمِ الصَّائمِ أطيبُ عندَ اللَّهِ من ريحِ المسكِ).

 الصيام سبب في تحصيل الشفاعة لصاحبه يوم لقاء الله، فقد جاء في الحديث أنّ رسول الله -عليه الصلاة والسلام- قال: (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ).

إنّ صيام يومٍ في سبيل الله، كفيلٌ بأن يُباعد الله تعالى وجهه صاحبه عن النار سبعين خريفاً، فقد صحّ أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ما منْ عبدٍ يصومُ يوماً في سبيلِ اللهِ، إلَّا باعدَ اللهُ بذلكَ اليومِ وجهَهُ عن النَّارِ سبعينَ خريفًا).اختصّ الله -عز وجل- الصائمين في الآخرة ببابٍ لهم دون غيرهم، يدخلون منه إلى منازلهم في الجنّة، اسمه: باب الرّيان.



 
رقم : 793257
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم