0
الخميس 9 أيار 2019 ساعة 19:04

كيف أقضي وقتي برمضان

كيف أقضي وقتي برمضان
كيفية قضاء الوقت في رمضان لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من الوقت في رمضان يحسُن بالإنسان أن يهيئ نفسه وقلبه لرمضان مُسبقاً، فيستمع لبعض المحاضرات عن فضله، أو يقرأ بعض الكلمات في أهميته، لعلّ قلبه يتشوّق بذلك ويعزم على الاجتهاد فيه بشكلٍ كبيرٍ، ثمّ يأخذ بعد ذلك في تحديد الوقت الذي يستطيع تفريغه واستثماره في العبادة في رمضان، فيحدّد تلك الساعات بدقّة ليعمل فيها على تحقيق أهدافه المرجوّة من رمضان، بعدها يحدّد تلك الأهداف، وصحيح أن الهدف الأكبر لرمضان تحقيق التقوى في قلب الإنسان إلّا أنّه من الهام أن يفصّل في ذلك، فيكتب أهدافاً أكثر دقّة يسعى للوصول إليها، فيكون من هذه الأهداف ما هو متعلّق بعدد الختمات التي ينوي ختمها من القرآن الكريم، وكم منها سيكون للقراءة، وكم سيكون للتدبّر أو الحفظ، وما هي الأفعال التي يريد القيام بها في مجال برّ الوالدين، أو صلة الأرحام، وما هي العادات أو الذنوب التي يريد التخلّص منها، وما هي البرامج الفضائية المفيدة التي ينوي حضورها، وغير ذلك من الأهداف التي يريد تحقيقها.


وعلى المسلم كذلك أن يحرص على الابتعاد عن وسائل الإعلام في رمضان إن كان يريد فعلاً أن يقضي وقته فيما ينفعه، ومن الوسائل التي يمكن للإنسان فيها استثمار الوقت في رمضان بأكبر قدر من الأجور أن يفطّر الصائمين؛ لأنّ من فطّر صائماً كان له من الأجر مثل ذلك الصائم كما أخبر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وله أن يحرص على الدعاء وقت الإفطار فدعاءه حينها مجاب بإذن الله، وليجتهد في البقاء في المسجد بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، فيكون في ذلك الوقت بين قراءة للقرآن وذكر لله عزّ وجلّ، ثمّ يصلّي ركعتي الضحى، وذلك لقول الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (مَن صلى الفجرَ في جماعةٍ، ثم قَعَد يَذْكُرُ اللهَ حتى تَطْلُعَ الشمسُ، ثمّ صلّى ركعتينِ، كانت له كأجرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ، تامَّةٍ، تامَّةٍ)،[٥] وليحرص المسلم في رمضان على إدراك تكبيرة الإحرام في كلّ صلاة، ويجتهد في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وتذكير الغافلين عن أهمية رمضان بنصحهم وإرشادهم، وليُكثر من الصدقات فهي من سنة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، خصوصاً في رمضان، وليحرص من أراد قضاء واغتنام وقت رمضان بأفضل ما يمكن على وقت السّحر، فيصلّي فيه ركعتين لله عزّ وجلّ، ويستغفر الله، ويدعوه، فيكون من القلّة الذين يتنبهون للعبادة في هذا الوقت.

 
رقم : 793260
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم