0
الجمعة 24 أيار 2019 ساعة 18:31

الجيش السوري يحذر: اخلوا اماكنكم قبل "معركة إدلب الكبرى"

الجيش السوري يحذر: اخلوا اماكنكم قبل "معركة إدلب الكبرى"
الحكومة السورية أعدّت نقطتي عبور لمغادرة السكان المدنيين منطقة خفض التصعيد في إدلب. قرب بلدتي صوران في محافظة حماة وأبو الظهور في محافظة إدلب. وهو كذلك إجراء يمهد لهجوم واسع النطاق .

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري وجبهة النصرة وأخواتها على محاور كفرنبودة وجبل شحشبو وسهل الغاب في ريف حماه واندفع الجيش السوري نحو كبانه في ريف اللاذقية للسيطرة عليها و الإشراف على سهل الغاب والسيطرة عليه بالنار .

المعلومات الواردة من الجبهة تتحدث عن عملية استهداف الطيران الروسي لمطار تفتناز العسكري في ادلب بغارة جوية أثناء اجتماع لقادة جبهة النصرة الارهابية، الأنباء تتحدث عن مقتل عدد كبير من قادة المجموعات المسلحة، واردت بعض الصفحات معلومات عن تواجد ضباط اتراك داخل المطار الا اننا لم نتاكد من هذه المعلومة من مصادرها الموثوقة إذ تسود حالة من التكتم الشديد حول هذه الاستهداف حتى كتابة هذه السطور.

وفي تاكيد للمعلومات التي نشرتها المصادر الصحفية في تقرير لها قبل أيام حول الدعم التركي لفصائل إدلب المباشر في هذه المعارك، اعترف قيادي فيما يسمى فصائل المعارضة بتزويد تركيا لبعض الفصائل بكميات من مضادّات الدروع، وسماحها بوصول تعزيزات عسكرية من ما سماه "الجيش الوطني" وفصائل عملية "غصن الزيتون" و"درع الفرات"، وقال القيادي لصحيفة "العربي الجديد" الممولة من قطر في تقرير نشرته امس "ان هذا الدعم التركي أسهم في كسر المعادلة، ورجح الكفة لصالح المعارضة " حسب قوله .

وختم القيادي حسب ما نقلت الصحيفة عنه بالقول، إنّ "الرسالة التي أرادت تركيا إيصالها بالنار، هي أنّ إدلب تختلف عن المناطق السابقة التي استولت عليها قوات "النظام" وروسيا عبر سياسة الأرض المحروقة، لأن سقوط إدلب يعني ملايين المهجرين ويعني نهاية "الثورة السورية"، وسقوط الرهان السياسي على إحداث أي تغيير في "النظام" ".

وكانت المجموعات المسلحة قد شنت خلال اليومين الماضيين هجوما معاكسا بقيادة جبهة النصرة انطلاقا من منطقة خفض الصعيد في ريف حماه لاستعادة المناطق التي خسرتها جراء تقدم الجيش السوري وسيطرته على عدد من القرى والبلدات في ريف حماه .
رقم : 796113
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم