0
الجمعة 24 أيار 2019 ساعة 22:26

الوحدة الوطنية لمواجهة "صفقة القرن"

الوحدة الوطنية لمواجهة "صفقة القرن"
ابتكر خبراء العلاقات العامة عنواناً ظريفا له هو (السلام من أجل الازدهار)، يعقد في 25 و26 يونيو/حزيران المقبل في العاصمة البحرينية المنامة، برعاية الولايات المتحدة، وبحضور إسرائيل التي رحبت بالدعوة، والتي اكتملت أركانها باستثناء أمر بسيط هو أن الفلسطينيين الذين هم موضوع تلك (الورشة) والذين سينعمون بعدها بـ(السلام من أجل الازدهار) لم يقبل أحد منهم الحضور.

إن لقاء البحرين الاقتصادي يتعامل مع الواقع القائم في الأراضي الفلسطينية المحتلة كما هو، والازدهار الاقتصادي في هذه الحالة هو ترسيخ للواقع الذي حدد معالمه المستوطنون وجيش الاحتلال، ولا قدرة للسلطة الفلسطينية على مواجهة هذا الواقع بمفردها، ولاسيما أن معظم الدول العربية التي ستشارك في لقاء البحرين، لا تقوى على قول: لا لأمريكا، والجهة الوحيدة القادرة على أن تقول: لا لأمريكا، هي المقاومة الفلسطينية في غزة، وهذا هو مفرق الحديث.

واذا أرادت السلطة الفلسطينية أن تتصدى لصفقة القرن كما تقول، فما عليها إلا أن تمد يدها إلى غزة فوراً، لتشكيل موقف فلسطيني موحد، موقف جماهيري يتحدى، ويسقط صفقة القرن، ودون ذلك، دون الوحدة الوطنية، فالكلام عن رفض صفقة القرن لن يخدش طاولة صغيرة في البحرين، تلتقي حولها الوفود تحت الرعاية الإسرائيلية والأمريكية.
 
رقم : 796140
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم