0
الثلاثاء 25 حزيران 2019 ساعة 15:41

النهضة التونسية تعلق على ورشة المنامة

النهضة التونسية تعلق على ورشة المنامة
وكشف عضو المكتب السياسي في حركة "النهضة" عبد الحميد الجلاصي النقاب ، عن وجود شبه إجماع بين النخب السياسية وقوى المجتمع المدني على رفض التطبيع مع الاحتلال ورفض المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي باعتباره خطوة متقدمة في تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف: "قوى التحرر الوطني في تونس ومن ضمنها حركة النهضة تقف ضد المؤامرات والترتيبات التي تحصل بمشاركة بعض الدول العربية لتصفية القضية الفلسطيني. وبالتالي فالدعوة لمقاطعة مؤتمر المنامة لا تعبر عن موقف حزبي خاص بالنهضة، بل هو موقف شعبي ورسمي في آن واحد".

وأكد الجلاصي أن مؤتمر المنامة الاقتصادي يندرج ضمن مسار تصفية القضية الفلسطينية، وأن الموقف الوطني والقومي والإنساني يستوجب عدم التورط فيه.
يذكر أن السلطة الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية أعلنت رفضها المشاركة في فعاليات هذه الورشة وطالبت الدول العربية بمقاطعتها.

من جهة أخرى نفى القيادي في حركة "النهضة" أن يكون موقفهم من إدانة موت الرئيس المصري السابق محمد مرسي ضعيفا، وقال: "موقفنا في النهضة كان واضحا وقويا منذ البداية، نحن ترحمنا عليه منذ البداية، وانتقدنا الظروف التي سجن فيها والتي أدت إلى وفاته، وطالبنا بتحقيق دولي نزيه وشفاف لتحديد المسؤوليات، وتحدث قادة النهضة بدءا برئيس الحركة الشيخ راشد وعدد من القيادات الأخرى مطالبين بذات الموقف".

وأضاف: "أيضا كان لنا حضور في الشارع في الفعاليات المنددة بالمعاناة التي عاشها الرئيس الراحل محمد مرسي أمام السفارة المصرية بتونس، وأيضا في صلاة الغائب التي أقيمت أمام مقر الحكومة، وفي اجتماعاتنا الرسمية في مجلس الشورى وفي المكتب التنفيذي وفي الموة السنوية، افتتحنا الفعاليات بالترحم على روحه وقراءة الفاتحة".
وأكد الجلاصي، أن "مصر برمتها تعيش تحت حصار كامل منذ الانقلاب على إرادة الشعب في 3 تموز (يوليو) 2013، وأن هناك مئات الآلاف من المعتقلين يعانون من الإهمال الصحي وعشرات الآلاف من المنفيين والمشردين، يجب أن يعلم العالم بهم وبمعاناتهم".
رقم : 801453
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم