0
الثلاثاء 25 حزيران 2019 ساعة 22:38

أنصار الله تعلن موقفها من ورشة المنامة

أنصار الله تعلن موقفها من ورشة المنامة

وقال بيان صادر عن المكتب: نؤكد رفضنا القاطع لاجتماع المنامة التآمري على القضية الفلسطينية والساعي إلى التمهيد لصفقة ترمب القذرة.

وأشار البيان إلى أن صفقة ترامب تهدف في مجملها إلى تصفية القضية الفلسطينية وتمكين العدو الصهيوني الغاشم من استكمال الهيمنة والسيطرة على فلسطين.

كما اعتبر مؤتمر المنامة وغيره من الإجتماعات التي وصفها بالتآمرية الداعية للتطبيع والمسارعة في العدو الصهيوني قد أسقطت الأقنعة الزائفة عن وجوه الكثيرين.

وأضاف: الاجتماعات التآمرية كشفت الحقائق أمام الشعوب العربية والاسلامية وفضحت مستوى السقوط والعمالة والخيانة لبعض الأنظمة العربية.

واكد البيان أن النظام السعودي والاماراتي هم في مقدمة الأنظمة العربية الخائنة، وورشة البحرين كشفت حجم تآمر هذه الأنظمة على القضية الفلسطينية.

كما جدد التأكيد على أن العدوان الذي تتعرض له اليمن للعام الخامس على التوالي لا يمكن أن يؤثر في إيمان الشعب اليمني بالقضية الفلسطينية قائلا: العدوان علينا لا يمكن أن يدفعنا للتنازل عن قضية فلسطين أو خذلانها ولا يمكن أن نقبل بأي مؤامرة تستهدفها.

وأضاف: العدوان على الشعب اليمني يأتي في مقدمة أهدافه الحقيقية أن هذا الشعب يحمل قضية فلسطين ويتبنى القضايا العادلة للأمة.

وتابع: شعبنا يدعو إلى التحلي بالوعي واليقظة والتحرك المسؤول والمشروع لاسقاط كافة المخططات التآمرية على الأمة.

ونوه إلى أن “دول تحالف العدوان على الشعب اليمني هي نفسها من تسعى للتطبيع مع العدو الصهيوني والترويج لصفقة ترامب”.

كما أشاد المكتب السياسي لأنصارالله بالمشروع الذي أطلقه المجلس السياسي الأعلى بشأن فلسطين ونعتبره مشروعا إيمانيا أصيلا يوحد الجهود العربية والاسلامية قائلا إنه يضمن توجيه البوصلة نحو تحرير فلسطين وطرد الكيان الصهيوني الغاصب وإسقاط صفقة ترامب ويعبر تعبيرا حقيقيًا عن موقف الشعب اليمني ويعد امتدادا أصيلا لهويته وتاريخه.

ودعا أنصار الله الشعوب العربية والإسلامية إلى التحرك الجاد والمسؤول والواعي لمواجهة كافة المؤامرات والمخططات الصهيونية والأمريكية ضد الأمة ورفض رفض هذه المؤتمرات والإجتماعات من خلال المظاهرات الشعبية والوقفات الاحتجاجية وكذلك مقاطعة البضائع الأمريكية والاسرائيلية.

كما أكد أن على شعوب الأمة التأكيد على التمسك بالقضية الفلسطينية كقضية أولى ومركزية للأمة العربية والاسلامية لا يمكن التراجع فيها أو التنازل عنها.
رقم : 801511
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم