0
الثلاثاء 16 تموز 2019 ساعة 21:48

موجة انتقادات لعنصرية ترامب.. ومطالبات بعزله

موجة انتقادات لعنصرية ترامب.. ومطالبات بعزله
هاجم ترامب، الأحد الماضي، عضوات ديمقراطيات في مجلس النواب الامريكي من أصول أجنبية ومسلمة لم يسمهن، داعياً إياهن إلى "العودة" من حيث أتين، ما دفع مسؤولين إلى نعته بالعنصري المصاب بـرهاب الأجانب.

وقصد ترامب مجموعة من الشابات اللواتي دخلن مجلس النواب للمرة الأولى؛ وهنّ ألكسندريا أوكاسيو كورتيز النائبة عن نيويورك، ورشيدة طليب عن ميشيغن، وإلهان عمر عن مينيسوتا، وأيانا بريسلي عن ماساتشوستس.
وأشار ترامب ضمنياً في تغريدةٍ نشرها يوم الأحد 14 يوليو/تموز 2019 إلى أنَّ النائبات الأربعة، لم يولدن مواطناتٍ أمريكيات.
وجاء في تغريدة ترامب: "من المثير أن ترى نائبات ديمقراطيات تقدميات، ينحدرون بالأساس من بلاد ذوات حكومات كارثية، هي الأكثر سوءا وفسادا وعجزا في العالم... لماذا لا يعدن ويساعدن في إصلاح الأماكن المنهارة التي تشيع بها الجريمة التي أتين منها ثم يعدن ليشرحن لنا كيفية القيام بذلك".!

وذكرت صحيفة ذي نيويورك تايمز، أنَّ ألكسندريا، ورشيدة، وأيانا، ولدن مواطناتٍ أمريكيات. في حين وُلدت إلهان عمر بجنسيةٍ صومالية، قبل أن تُهاجر في صغرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتحصل على جنسيتها عام 2000، وهي في الـ17 من عمرها.

وفي تغريدة أخرى نشرها، أمس الاثنين، قال ترامب: "متى تعتذر نائبات اليسار الأصولي بالكونغرس لبلادنا، وللشعب "الإسرائيلي"، وحتى لمكتب الرئيس، للغة الكريهة التي استخدمنها، والأشياء الرهيبة التي قلنها، الكثير من الناس غاضب منهن".!
وتصدَّرت أسماء النساء الأربعة عناوين الأخبار الأسبوع الماضي، لإدانتهن الأوضاع في منشآت الاحتجاز المُقامة على الحدود.

ترامب يواصل هجومه خارج تويتر
ورغم أن العديد من النواب، حتى الجمهوريين طالبوه بحذفها، دافع ترامب، الاثنين، عن تغريداته التي هاجم فيها أربع من أعضاء الكونغرس الديمقراطيات، قائلا إنهن "يكرهن بلادنا"، معتبراً أنه إذا كنّ غير مسرورات في الولايات المتحدة فـ"يمكنهن المغادرة" متهماً إياهن بـ"محبة أعداء" أمريكا.

وقال ترامب لصحافيين خلال فعالية في البيت الأبيض إن هذه "المجموعة المكونة من أربعة أشخاص (..) يتذمرن باستمرار". وأضاف "هؤلاء أشخاص يكرهون بلدنا. يكرهونها، أعتقد بقوة" مشيراً أيضا إلى أنهن "يكرهن إسرائيل ولديهن مشاعر حب لأعداء على غرار القاعدة".!

وأشار بالاسم إلى إلهان عمر التي وصلت إلى الولايات المتحدة هربا من الحرب في الصومال، متهما إياها بـ"كره اليهود".

ومن جانبه، دافع وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن عن ترامب. ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عنه قوله: "لا أجد تصريحاته عنصرية، فالرئيس أوضح هذه التصريحات، واعتقد أنه كان يتحدث عن نفسه بشأن هذه المسألة، وأنه كان واضحا للغاية".

ترامب يدافع عن نفسه امام العنصرية
الى ذلك واصل الرئيس الأمريكي، هجماته على نائبات الكونغرس، لليوم الثالث، مشيرا إليهن بأنهن "يكرهن بلدنا".

ودافع ترامب، في تغريدات، اليوم الثلاثاء، عن نفسه من اتهام النائبات له بالعنصرية، مؤكدا: ليس لدي "عظمة عنصرية في جسدي".

عضوات الكونغرس يصفن تغريدات ترامب بالعنصرية
وكانت عضوات الكونغرس الأربعة اللاتي تعرضن لهجوم ترامب، قد رفضن ما جاء في التغريدات، ووصفنها بالعنصرية، واعتبرن أن ترامب يروّج للقومية البيضاء.

ووصفت العضوات الأربعة ألكسندريا أوكاسيو، وإلهان عمر، وأيانا بريسلي، ورشيدة طليب، في مؤتمر صحفي، تغريدات ترامب ضدهن بأنها "إلهاء" للشعب الأمريكي عن سياسات الإدارة الحالية، ناصحين الشعب الأمريكي "بألا يبتلع الطعم".

وقالت النائبات الأربعة في الكونغرس إنّ الرئيس يُروِّج للقومية البيضاء، وتعهدن بعدم السكوت على ذلك. وطالبن بمحاسبته وعزله.

وذكرت النائبة المسلمة إلهان عمر، أن ترامب غاضب لأننا في الكونغرس نحارب أجندته المليئة بالكراهية واصفة ترامب بالأسوء والأكثر فسادا والأقل كفاءة على الإطلاق.

فيما قالت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب إن أيديولوجيته (ترامب) الخطيرة هي الأزمة في حد ذاتها.. ويجب عزله.

وأما النائبة الديمقراطية ألكساندريا أوكاسيو أشارت الى ان ترامب غاضب لأنه لا يستطيع تصور أمريكا التي تضمنا، وهو يعتمد على أمريكا المخيفة.

كما قالت النائبة الديمقراطية وأيانا بريسلي في تغريدة لها: "هكذا تبدو العنصرية، ونحن نمثل ما تبدو عليه الديمقراطية، نحن لن نذهب إلى أي مكان، بل سنعود إلى دي سي (واشنطن) لنقاتل لأجل الأسر التي تتعمد تهميشها وذمها كل يوم".

الديمقراطيون يتحركون ضد ترامب بسبب تغريداته العنصرية
وأعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، الاثنين، بأن الديمقراطيين في المجلس يعتزمون التصويت على قرار بإدانة الرئيس ترامب بسبب "تغريداته التي تنطوي على رهاب من الأجانب"، في إشارة إلى ما كتبه ضد العضوات الديمقراطيات الاربعة.

واتهمت الزعيمة الديمقراطية ترامب بـ "استخدام لغة مشينة بحق أعضاء في الكونغرس"، وتعهدت بأن حزبها "سوف يواصل الرد بقوة على هذه الهجمات التي تثير الاشمئزاز".

وشددت بيلوسي على أن مجلس النواب لا يمكنه السماح باستمرار "تصنيف ترامب للمهاجرين في بلادنا"، مطالبة النواب الجمهوريين بـ"الانضمام إلينا في إدانة تغريدات الرئيس التي تنطوي على رهاب من الأجانب".

وانتقدت بيلوسي ترامب أيضاً على تشديد قوانين طلب اللجوء هذا الأسبوع، وقالت: "هذه الإدارة القاسية المعادية للهجرة تتجاوز حدودها، وتتلاعب بطالبي اللجوء عن طريق الحد من حقوقهم في الحصول على إجراءات سليمة في إطار قوانيننا".

من جانبه قال النائب آل غرين (تكساس) إنه يعتزم فرض تصويت على عزل الرئيس الأمريكي، بسبب تغريداته ضد النائبات الديمقراطيات التقدميات.

وأضاف غرين، الذي حاول فرض عملية تصويت لعزل ترامب في عام 2017، أنه يشعر بالحاجة إلى اتخاذ إجراء بسبب خطاب الرئيس الأخير.

وأكد أنه سيطرح، هذا الشهر، عملية المساءلة للتصويت على أرضية مجلس النواب الأمريكي بسبب "التعصب في سياسة الرئيس".

كما اتهم النائب الديمقراطي البارز بيرني ساندرز -الذي يسعى للترشح للرئاسة- ترامب بالعنصرية، وأضاف عبر حسابه على تويتر "يجب أن نتحد جميعا من أجل العدالة وكرامة الجميع".

واضاف ساندرز: بالنسبة للعنصري ترمب اي شخص ليس ابيضا حتى إن كان مواطنا، هو دخيل على الولايات المتحدة وولائه مشكوك به.

هذا وجاء الانتقاد الحاد من إليزابيث وارن النائبة الديمقراطية البارزة والمتنافسة على ترشيح حزبها لانتخابات الرئاسة للعام المقبل، إذ قالت عن تغريدات ترامب، "لنكن واضحين حول ماهية التعليق الخسيس، إنه هجوم عنصري وكره للأجانب وجه إلى عضوات ديمقراطيات بالكونغرس، إن أمريكا بلدهن بغض النظر إذا كان ترامب يدرك ذلك أم لا، يجب أن يعاملن باحترام وسأحرص على ذلك إذا انتخبت رئيسة للبلاد".

جمهوريون ينضمون الى منتقدي عنصرية ترامب

واستنكر السناتور الجمهوري ميت رومني تغريدات ترامب العنصرية وقال: "تعليقات الرئيس مدمرة ومهينة وهي تحطم الوحدة.. دعوة ترامب تتجاوز كل الحدود الممكنة".
كما حملت النائبة الجمهورية براميلا جايابال بشدة على ترامب بالقول "أنا والنائبة إلهان عمر فخورتان بنيل الجنسية الأمريكية، وسنحرص على التزام أمريكا بقيمها، وأما أنت فخبير في العنصرية وكراهية الأجانب".

من جهتها ادانت نائبة رئيس كتلة الحزب الجمهوري بمجلس الشيوخ، جودي إيرنست، تصريحات ترامب وردا على سؤال فيما إذا تعتبر هذه التصريحات عنصرية قالت: نعم، هذا ما أعتقده.

بدوره قال جاستن أماش النائب الجمهوري السابق والمستقل حاليا إن طلب ترامب من مواطنات أغلبهن ولدن في أمريكا العودة من حيث أتين هو تصريح عنصري ومقزز.
وفي سياق متصل، أدان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية تعليقات ترامب، وقال المدير التنفيذي نهاد عوض "محزن أن نرى ساكن البيت الأبيض ينتقل من دعم وتشجيع الأوصاف العنصرية إلى استخدامها بنفسه".

بعد عنصرية ترامب.. أمريكيون: أوباما كان أفضل
ودشّن المغردون في الولايات المتحدة الأمريكية وسم "#ObamaWasBetterAt" (أوباما كان أفضل بـ) مشيرين إلى ما تفوّق فيه الرئيس السابق باراك أوباما على الحالي دونالد ترامب، من وجهة نظرهم، تحديداً بعد تغريدات ترامب العنصرية بحق نائبات ديمقراطيات.
وكتب كلارك "كان أفضل بإظهار الاحترام للآخرين، ومشاركة المنصّة مع آخرين بدلاً من طردهم بعيداً". وقالت هيلين "في كونه إنساناً". 

وقال آخر ساخراً من عدم حضور كثيرين لتنصيب ترامب "في حفلات التنصيب". وغرّدت شيرلي "في استضافة الضيوف والأبطال"، فيما كتب آخر "كان أفضل بالحب". ودوّنت صوفي "في إظهار الحب لزوجته واحترامها".

واعتبرت إيلين أن أوباما كان أفضل في الوقوف في وجه الديكتاتوريين، فيما كتب إيريك "في كونه رئيساً". 

وقالت إيريكا: "أوباما كان أفضل في كل شيء. في كل شيء".

وجاءت الانتقادات لهجوم ترامب على النائبات الأربعة الديمقراطيات من خارج أمريكا ايضا، إذ قال المتحدث باسم رئيسة وزراء بريطانيا أمس إن تيريزا ماي تعتقد أن اللغة التي استخدمها ترامب عن مجموعة من عضوات الكونغرس "غير مقبولة بالمرة" وعبر كل من رئيس وزراء كندا جاستن ترودو ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردين عن معارضتهما لتصريحات ترامب.
رقم : 805401
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم