0
الجمعة 9 آب 2019 ساعة 22:59

خطوات جديدة نحو تطبيع السعودية مع الكيان الصهيوني

خطوات جديدة نحو تطبيع السعودية مع الكيان الصهيوني
فقد انتشرت على المواقع الخبرية صورا لمدون سعودي يدعى محمد سعود، جاء ضمن الوفد الإعلامي الّذي يزور الاراضي المحتلة في جولة تطبيعية تشمل عقد لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، إلى جانب صحفيين سعوديين وعراقيين ومصريين. هذا المدون اعلن حبه للكيان الاسرائيلي ورغبته في التطبيع الكامل معه.

وقبل ذلك كان قد دأب المدون على نشر فيديوهات وتغريدات تتغنى بإسرائيل، كما انه لا يخفي تواصله مع المسؤولين الإسرائيليين، خاصة أولئك الذين لديهم حضور بارز على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحرص على مشاركة تدويناتهم ومنشوراتهم على صفحته الخاصة.

وقام المقدسيون بواجب الضيافة مع المطبعين ومنهم محمد بن سعود وقاموا برمي الكراسي والقمامة والأحذية عليه بالإضافة لشتمه ونعته بالمطبّع والخائن، ليمنعوه في النّهاية من دخول المسجد.

وراى الكثير من المحللين ونشطاء مواقع التواصل أن هذا الزيارة غير معزولة عن المواقف الرسمية العربية، قائلين إنها كشفت "الهرولة العمياء نحو التطبيع" و"تفريط الحكومات في القضية الفلسطينية مقابل تحقيق مصالح ضيقة"، فمثلا علق المدون الفلسطيني رضوان الأخرس قائلا: "زيارة من تدبير مخابرات تهدف لكسر الحاجز النفسي بين الاحتلال والشعوب العربية .وظهور شخص بلباس خليجي سعودي مقصود لصنع الفتنة.

ولم تمر اسابيع حتى ظهر اسم الكاتبة والإعلامية السعودية سكينة المشيخص على قائمة المطبعين عقب مقابلة لها مع إذاعة الكيان الإسرائيلي نفت فيها وجود عداوة بين الاحتلال الاسرائيلي والسعودية.

ورأت المشيخص أن "هناك عداء كبيرا من الفلسطينيين للسعوديين"، مشيرة إلى زيارة وفد إعلامي عربي، بينهم سعوديون، إلى فلسطين المحتلة، في يوليو/ تموز الماضي.
وقالت في حوارها مع الصحفي الإسرائيلي شمعون آران، إن "الزملاء الذين زاروا إسرائيل استفادوا بأن رأوا إسرائيل من الداخل"، مضيفة أنها "مستعدة لزيارة إسرائيل في المستقبل".

هذا واشتدت حملة التطبيع السعودية فبعد المشيخص ظهرت الناشطة سعاد الشمري، التي تطاولت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم سجنت في زمن الملك السابق عبد الله، ظهرت في لقاء مع هيئة البث الإسرائيليّة الرسميّة "كان" للترويج لإبن سلمان بوصفه "قائدًا مجدّدًا، و(رسولا) منقذًا"..

وكانت الشمري قد تحدثت في مقطع فيديو تم تداوله بكثافة عبر الإنترنت عن "حلم الكثير من السعوديين والخليجيين بزيارة إسرائيل"..

وقد اثارت تصريحات الشمري غضب امير معارض سعودي خالد بن فرحان آل سعود، وشن هجوما عنيفا على الكاتبة السعودية المقربة من النظام سعاد الشمري، وقال في تغريدة: "ليعلم الجميع اننا بصدد فترة يائسة مؤقتة من تاريخ المملكة يحكمها الخونة الساقطون، اضاعوا كرامتهم لتنصيب إنسان خائن سفاح لكرسي الحكم".

ومهما هرول المطبعون فلن ينالوا رضا الكيان الاسرائيلي بل ينظر اليهم ممن يرجون رضاهم بانهم مجرد عبيج وبالفعل هذا ما صرح به احد الخاخامات اليهود، حيث كشف مدون يساري إسرائيلي أن الحاخام "اليعازر كاشتئيل" الذي يقدم محاضرات لجنود الاحتلال ما زال يروج في محاضراته لنظرية التفوق العرقي اليهودي، مقترحا على العرب أن يكونوا عبيدا عند اليهود.

وما جاء على لسان الحاخام هي الهدية التي يريد الاسرائيليون اهدائها للمنطقة لكن هل يفهم المهرولون انهم خسروا انفسهم واهلهم ومصيرهم هو التحقير والعبودية ليس الا!.
رقم : 809824
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم