0
السبت 17 آب 2019 ساعة 12:58

بعد الحصار والاغلاق الأمني.. الهند تقمع الكشميريين بالحديد والنار

بعد الحصار والاغلاق الأمني.. الهند تقمع الكشميريين بالحديد والنار
صدامات دارت بين محتجين في مدينة سريناغار مركز كشمير والشرطة التي قامت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وكريات من بنادق الضغط باتجاههم.

الصدامات اندلعت بعد أن احتشد عدة آلاف في سريناغار في اليوم الثاني عشر من الحصار والإغلاق الأمني التي تفرضه السلطات.

وقال احد المتظاهرين الكشميريين: "نحاول اختراق الحصار والسير الى وسط المدينة لكن الشرطة تستخدم القوة لمنعنا.. لقد أصيب العديد من المحتجين بجروح خلال إطلاق قوات الأمن النار على التظاهرات".

وفي بادرة خطيرة منعت السلطات في كشمير السكان اليوم من دخول المساجد مما اعتبر شكلا جديدا من أشكال القمع الذي تمارسه السلطات والذي شمل حتى اليوم قطع الاتصالات عبر الإنترنت وخطوط الهاتف وإقامة حواجز الطرق واحتجاز أكثر من 500 من القادة والنشطاء المحليين.

وقال بشير أحمد أحد سكان سريناغار: "هذا اليوم لم يسمحوا لنا بدخول المسجد والصلاة، ولهذا السبب نواجه الكثير من المشكلات، هذه مسألة دينية لذا يجب ألا يفعلوا ذلك".

واعلنت باكستان إن رئيس وزرائها عمران خان تبادل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب هاتفيا الآراء حول الوضع في المنطقة وخاصة في كشمير، معربا عن مخاوفه بشأن تصاعد الأزمة في هذه المنطقة.

دوليا شددت روسيا وعلى لسان نائب مندوبها لدى الأمم المتحدة على أن "المسار الثنائي" بين باكستان والهند، هو الطريق الأفضل لحل الخلافات بين البلدين بشأن إقليم كشمير، فيما دعا سفير الصين لدى الأمم المتحدة الهند وباكستان إلى الكف عن اتخاذ إجراءات أحادية بشأن كشمير، معتبرا إن الوضع في كشمير "متوتر جدا وخطير للغاية.
رقم : 811110
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم