0
الاثنين 19 آب 2019 ساعة 23:11

آخر تطورات معركة إدلب السورية

آخر تطورات معركة إدلب السورية
المرصد المعارض اكد ان مرتفعاً ترابياً فقط بات يفصل الجيش عن الطريق السريع الاستراتيجي الذي يربط محافظة حلب بالعاصمة دمشق. واشار المرصد الى ان المعارك خلفت عشرات القتلى من المسلحين.

في الاثناء نفذ الطيران الحربي عشرات الغارات الجوية بالاضافة الى قصف صاروخي مكثف يطال مواقع المسلحين.

وقالت مصادر اعلامية ان الجيش وصل إلى تخوم الطريق الدولي حماة - حلب فارضاً سيطرته النارية على مقطع إستراتيجي منه يربط مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان.

وعرضت مصادر صحفية مشاهد وصفتها تنسيقيات المسلحين بانها استهداف الطيران الحربي لرتل تركي مؤلف من ثماني عشرة آلية عسكرية بينها دبابات دخل عبر الحدود السورية- التركية بريف إدلب الشمالي، إلى مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وزارة الدفاع التركية ادانت القصف وقالت ان رتلاً عسكرياً تابعاً لها تعرض لغارة جوية عندما كان متجهاً إلى محافظة إدلب، معتبرة ان الغارة تتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون بين انقرة وموسكو.

وكانت وزارة الخارجية السورية قد دانت بشدة قيام آليات تركية محملة بالذخائر والأسلحة والوسائط المادية باجتياز الحدود السورية التركية والدخول إلى مدينة سراقب في طريقها إلى خان شيخون لنجدة الإرهابيين المهزومين من جبهة النصرة.

كما شددت على ان ذلك يؤكد مجدداً استمرار الدعم اللامحدود الذي يقدمه النظام التركي للمجموعات الإرهابية.

هذا وبدأ الجيش السوري منذ أكثر من شهر عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على إدلب، التي عادت إلى الخارطة السورية بقوة وتمكن الجيش خلال هذه العملية من السيطرة على بلدات وتلال استراتيجية، أهمها تل الملح والجبين في ريف حماة الشمالي، والتي مهدت للسيطرة على الهبيط وكفرعين في ريف إدلب الجنوبي .

وتعليقا علي هذا الموضوع قال الدكتور عبد القادر عزوز، مستشار مجلس الوزراء السوري إن: "التقدم الذي يحرزه الجيش السوري يأتي في إطار تفاهمات أستانا من جهة واتفاق سوتشي من جهة أخري، الذي تحدث عن إقامة منطقة منزوعة السلاح وكذلك مواجهة الإرهابيين."

وأضاف أن الجيش يهدف لتحرير المدنيين المحاصرين في إدلب منذ سنوات وإعادة شريان الحياة لمنطقة شمال سوريا وفتح الطريق الدولي الواصل ما بين حلب - اللاذقية وحلب - حماة دمشق .

وحول التاثير السياسي للتطورات الميدانية ، لفت عزوز، إلى أن خلاص سوريا من الإرهابيين والإرهاب يخدم العملية السياسية وينهي تعثرها ويخدم عدم الدفع نحو مشروع المنطقة الآمنة والذي لن يكتب له النجاح .

من جانبه قال الخبير العسكري والاستراتيجي، علاء الأصفري إن: " أهمية خان شيخون تكمن في أنها حلقة الوصل بين ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي وبالتالي فهي مقر تجمع لتنظيم جبهة النصرة وجيش العزة الإرهابيين وغيرهم ، مشيرا إلي أن السيطرة علي خان شيخون يساعد علي القضاء علي بؤرة الإرهاب ."
رقم : 811517
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم