0
السبت 14 كانون الأول 2019 ساعة 16:13

روسيا وامريكا والعرب يهنئون تبون وماكرون يمتنع

روسيا وامريكا والعرب يهنئون تبون وماكرون يمتنع
وبحسب النتائج التي أعلنتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، فاز رئيس الوزراء السابق تبون (74 عاما) بالاقتراع الرئاسي في الدورة الأولى.

وقال رئيس السلطة محمد شرفي إن تبون حصد 58.15% من الأصوات، بانتخابات أجريت في جو مشحون، وسط رفض واسع لها من قبل منظمي الاحتجاجات.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن إجراء الاقتراع الرئاسي الذي جرى الخميس في الجزائر خطوة مهمة في تقدم هذا البلد.

ونقلت قناة روسيا اليوم عن الخارجية قولها إنها تعرب عن أملها في أن يؤدي انتخاب رئيس جديد بهذا البلد إلى تعزيز العلاقات مع الجزائر.

من جانبها هنأت الولايات المتحدة الجزائر على تنظيمها الانتخابات الرئاسية التي أفرزت فوز تبون.

وقالت مورغن أورتيغاس المتحدثة باسم الخارجية "منذ عام والشعب الجزائري يعبر عن تطلعاته ليس فقط في صناديق الاقتراع ولكن في الشوارع أيضا".

وتابعت أن الولايات المتحدة تدعم حق الجزائريين في التعبير عن آرائهم بسلام (...) وتتطلع إلى العمل مع الرئيس المنتخب لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة.

تهان عربية وامتناع فرنسي

عربيا، تلقى تبون تهنئة من أمير قطر تميم بن حمد والذي تمنى له التوفيق والسداد، كذلك بعث كل من ملك البحرين، ورئيس الإمارات، وأمير الكويت، سلطان عمان برقيات تهنئة إلى الرئيس الجزائري المنتخب، وفق ما نقلته وكالات الأنباء الرسمية لهذه الدول، والأمر ذاته قام به سفير السعودية بالجزائر عبد العزيز العميريني.

من جانبها هنأت حركة النهضة التونسية التي يقودها رئيس البرلمان راشد الغنوشي الرئيس الجزائري الجديد وبلاده بنجاح الاستحقاق الرئاسي.

في المقابل، لم يقدم الرئيس الفرنسي ماكرون تهنئة للجزائر أو للرئيس المنتخب.
وقال ماكرون في مؤتمر صحفي أمس الجمعة: أخذت علما بما أفرزته الانتخابات الرئاسية في الجزائر، وفوز المرشح تبون، وندعو السلطات إلى ضرورة الحوار مع الشعب الجزائري الذي يخرج في مظاهرات سلمية.

ورفض تبون الرد، وقال في مؤتمر صحفي: لا أرد على ماكرون، هو حر في أن يبيع بضاعته في بلاده، وما يهمني هو الشعب الجزائري الذي انتخبني.
حوار جاد

وكان الرئيس المنتخب قد عقب إعلان فوزه عن استعداده لما سماه الحوار "الجاد" مع الحراك الشعبي.

وأضاف -في أول مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائر عقب إعلان النتائج النهائية للانتخابات- أن الحراك كان سببا في إعادة البلاد إلى ما سماها سكة الشرعية.

وأضاف أنه سيعمل مع جميع الجزائريين "بلا تهميش أو إقصاء ودون أي نزعة للانتقام" مشيرا إلى أنه سيعمل على طي صفحة الماضي وفتح ما سماها صفحة الجمهورية الجديدة بعقلية وأخلاق جديدة.
يأتي ذلك في وقت احتشد المتظاهرون وسط العاصمة ومدن أخرى اليوم، وذلك للتعبير عن رفضهم لانتخاب تبون رئيس الوزراء السابق في نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
رقم : 832740
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم