0
السبت 18 كانون الثاني 2020 ساعة 11:05

ما وراء بيانات السعوديين ضد صفعة إيران الكبيرة لأمريكا

ما وراء بيانات السعوديين ضد صفعة إيران الكبيرة لأمريكا
تعليق استعراضي

تعتبر السعودية أول دولة عربية تتخذ موقفًاً رسمياً ضد الرد الصاروخي الإيراني على اغتيال الجنرال سليماني. موقف يأتي متأخراً بضعة أيام من بدء المرحلة الأولى من الانتقام الشديد من الولايات المتحدة الأمريكية. من المؤكد أن الرياض هي واحدة من الجهات الإقليمية الفاعلة القليلة التي اعتبرت بالكامل عمل أمريكا غير المشروع والمثير للتوتر بحق قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية ونائب الحشد الشعبي العراقي حدثاً إيجابياً نحو تحسين وضعها الإقليمي، ومع ذلك ، رفضت الإعلان رسمياً دعم العمل الأمريكي بسبب القلق والمخاوف من أن تشمل موجة انتقام إيران مصالح السعودية أيضاً.

الآن بعد أن هدأ الالتهاب الناجم عن احتمال نشوب حرب في المنطقة مع تراجع ترامب عن الرد على الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسد ، قام السعوديون في خطوة رمزية وعديمة التأثير على الاجراء الانتقامي الإيراني الكبير الذي حطم هيمنة أمريكا العسكرية في جميع أنحاء العالم ، باتخاذ موقف من هذه القضية وذلك من أجل الاستهلاك المحلي ليظهروا أنهم لا يخشون انتقام طهران، وايضاً من أجل إرضاء ترامب الذي تلقى انتقادات واسعة النطاق في البعدين المحلي والدولي.

تستضيف السعودية نفسها العديد من القواعد العسكرية الأمريكية في المنطقة ، لذلك تُذّكر السعودية من خلال ادانتها الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد، بقوة تحالفها العسكري مع واشنطن ، خاصةً أنها الدولة العربية الوحيدة التي تتخذ رسمياً وعلنياً موقفاً ضد الجيش الإيراني.

الاصطياد في الماء العكر.. متهم كبير في مقام المدعى عليه

من ناحية أخرى، إن موقف السعوديين من الإجراء الإيراني المشروع للرد بشكل مناسب على الاعتداء الأمريكي، يؤكد على انتهاك السيادة الوطنية العراقية من جهة في محاولة من الرياض للظهور بمظهر  الجار الذي يريد الخير والسلام للعراقيين، ومن جهة أخرى اثارة المشاعر القومية للشعب العراقي ، خاصة وأن الشعب العراقي يعارض الآن بشدة التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية لبلاده. التدخلات التي حدث بشكل رئيسي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني لخلق واستمرار عدم الاستقرار في العراق ومنع تشكيل دولة قوية جديدة بغالبية شيعية وحليفة لإيران في المنطقة. ومن الأمثلة على تلك التدخلات التي تمت في السنوات الأخيرة، خلق داعش وتجهيزه ودعمه ، ودعم الإجراءات الانقسامية الكردية خلال استفتاء الانفصال ، ونقل الأموال والأسلحة لجر الاحتجاجات الشعبية نحو الفوضى، وخلق أزمة سياسية عن طريق التخطيط للإطاحة بحكومة عادل عبد المهدي القائمة والهجوم على قواعد الحشد الشعبي العراقي وغيرها...

العراقيون ، مثل أي شعب أخر، يريدون السلام والاستقرار في بلدهم، ويعارضون تحويل أرض العراق إلى ساحة حروب بالوكالة من قبل القوى الإقليمية والدولية. لكن في ظل هذه الظروف، يسعى السعوديون إلى استخدام أبواقهم الدعائية لتغيير حقيقة الاجراء الشجاع لحرس الثورة الاسلامية في تنفيذ الانتقام المشترك للشعبين الإيراني والعراقي من الجريمة الأمريكية وذلك من خلال الابتزاز السياسي. بينما ان التشييع المهيب لشهداء المقاومة على أيدي الشعب العراقي ، ومن ناحية أخرى ، المصادقة على اخراج القوات الأمريكية في البرلمان العراقي أظهر جيداً أصابع اتهام الشعب العراقي قد توجهت نحو من كمعتدي ومنتهك للسيادة الوطنية.
رقم : 839207
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم