0
الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 ساعة 14:23

دعوات محلية لعقد مؤتمر وطني لحل أزمات الصومال

دعوات محلية لعقد مؤتمر وطني لحل أزمات الصومال
وطرحت ولايتا جوبا لاند وبونتلاد، في بيان رسمي،يوم الإثنين، عقد المؤتمر لمناقشة الوضع السياسي المتأزم في البلاد، وطالبتا الحكومة الفيدرالية في مقديشو بالتوقف عن التدخل في شؤون الحكومات الإقليمية.

وأدان البيان، الذي وقّع عليه أحمد مدوبي رئيس ولاية جوبا لاند، وسعيد دني رئيس ولاية بونتلاد، تسييس الحكومة الفيدرالية بمقديشو المشروعات التنموية والقضايا الاجتماعية، وذلك تعقيباً على قرارها بوقف المشروعات التي يمولها البنك الدولي لتطوير بلديات عواصم الولايات، وذلك بدون أسباب مقنعة.

وقال البيان الصادر عقب الاجتماع التشاوري الذي استمر يومين بين حكومتي الولايتين في مدينة بوصاصو شرقي الصومال، إنهما (جوبالاند وبونتلاند) تعملان معاً للتعاون في التنمية الاقتصادية، والشؤون الاجتماعية، والأمن، ومكافحة الإرهاب، وتبادل الخبرات الإدارية، لتحسين مستوى المؤسسات العامة.

وكانت ولاية بونتلاند شمال شرقي الصومال، حذرت في يوليو/تموز الماضي، حكومة الرئيس محمد عبدالله فرماجو من خطورة التدخلات في شؤون الولايات والعبث بعملية الانتخابات المقرر إجراؤها في ولايتي غلمدغ وجوبالاند في ٢٠٢٠.

وقالت حكومة بونتلاند، في بيان، إن "ما تمارسه الحكومة في مقديشو مخالف للدستور والقانون، ويسهم في عرقلة مسيرة بناء دولة تسعى لسيادة القانون".

وأضافت أن "الحكومة الفيدرالية عاكفة على تدمير الولايات وخلق الفتنة بين الشعب الصومالي ما سيضر بوحدة البلاد".

وأشارت إلى "استخدام أموال المساعدات التي يقدمها المانحون إلى الصومال، لتدمير الإدارات الإقليمية وزعزعة الاستقرار للوصول إلى مصالح خاصة تتعلق بانتخابات 2020-2021".

وأشاد البيان بـ"الجهود التي يبذلها سكان كل من جوبالاند وغلمدغ في تقرير مصيرهم وانتخاب قيادتهم".

وأعلنت ولاية جوبالاند أيضاً في 27 يوليو/تموز الماضي، قطع علاقاتها مع حكومة فرماجو، متهمة إياها بالتدخل في شؤونها الداخلية ومحاولة العبث بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

ووفق بيان لحكومة الولاية، فإنها قررت منع مسؤولي الحكومة الفيدرالية في مقديشو من دخول مدينة كسمايو عاصمة الولاية؛ رداً على قيام فرماجو بمحاولات للتأثير على الانتخابات.
رقم : 839802
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم