0
الثلاثاء 11 شباط 2020 ساعة 10:58

الداعية السوداني عصام البشير: المُهرولون للتطبيع لن ينالوا خيراً

الداعية السوداني عصام البشير: المُهرولون للتطبيع لن ينالوا خيراً
وشدد على أنَّ "فلسطين وقضاياها ستظل حيةً وقضية مبدئية يعض الناس عليها بالنواجذ ويبذلون من أجلها الغالي والنفيس وتقدم لأجلها الأرواح والمُهج".

وأوضح البشير على أنَّ الحالمين بأنْ تحل قضية السودان من خلال التطبيع فلن ينالوا خيراً، مشيراً إلى أنَّ كل الذين هرولوا للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي في أوسلو وغيرها لم يجنوا شيئاً من وراء ذلك المسار واعمالهم ومساعيهم كانت "كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا، وكـ"َرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ"، مشبهاً التطبيع مثل الأُكُل الخَمْطٍ (أي مثل الأراك لا يغني ولا يسمن من جوع).

وأضاف: يتناول الإعلام في هذه الأيام قضية كتبت فيها بعض المقالات فيما يتصل بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، وقد نَسيَّ هؤلاء الذين قد كتبوا أنه بفضل الله تعالى من الأمور المستقرة في هذه المجتمع دولةً وشعباً منذ استقلالنا على ثبات هذه الموقف من فلسطين وقضاياها، وأن قضية فلسطين قضية تتصل بمقدساتنا، وتتصل بأمرٍ ليس محل مساومة في الأمة"، مشدداً على "فلسطين وقضاياها ستظل حيةً وقضية مبدئية يعض الناس عليها بالنواجذ ويبذلون من أجلها الغالي والنفيس وتقدم لأجلها الأرواح والمُهج".

وتابع: الذين يلتمسون الحل للمشكلة الاقتصادية علينا أن نقول لهم: إننا أحوج ما نكون للتطبيع مع مجتمعنا، وأنْ نحسن أمورنا من خلال الحلول الناجزة، وحسن التدبير لقضيانا، ومن خلال حُسن التوظيف الأمثل لمواردنا ومقدراتنا لنعالج أزماتنا من وقود ونقود تتعطل في المصارف، وخبز ونحو ذلك، مشيراً إلى أنَّ الأمة قادرة على أنْ تحل قضاياها بما تملك من مقدرات.

وزاد: فلسطين وقضاياها من المسلمات المستقرة شرعاً والمستقرة واقعاً وسياسةً، ونحسب ان الذين يقفون بصدور عارية، وقتلوا، وشردوا، وسالت دمائهم وقطعت أوصالهم والقدس تتعرض للتهويد، لا أقل ان يكون الموقف المؤازر المناصر المتضامن أصيلاً مبدئياً تجاههم، وهو ما عليه أهل السودان بمختلف اطيافهم ومجتمع في خندق مع اخوتهم.
رقم : 843884
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم