0
الثلاثاء 19 أيار 2020 ساعة 14:48

يوم القدس العالمي..والوقوف بوجه ‘‘ صفقة القرن‘‘

يوم القدس العالمي..والوقوف بوجه ‘‘ صفقة القرن‘‘
ولكن  صمود الفلسطينيين ودعم الشعوب لهم ووقوف محور المقاومة إلى جانبهم سيبقي هذه الصفقة في خيال الصهاينة ومن يقف وراءهم.

ويوم القدس العالمي سيكون هذا العام لبلسمة جراح الصف الفلسطيني ، والقضاء على الخلافات فيما بينهم كرمة لقضيتهم التي يجتمعون على الدفاع عنها، ومن هنا يكسب هذا اليوم أهمية كبرى، وسيكون "يوم القدس العالمي" بمثابة امتحان للفرقاء الفلسطينيين لمعرفة حسن النوايا وصدقها.

ومنذ 70 عاما والعدو الصهيوني يرتكب في كل يوم العديد من الجرائم والمجازر بحق أبناء شعبنا الفلسطيني المقاوم وحول هذا السياق، كشفت العديد من المصادر الاخبارية بأن قوات الجيش الإسرائيلية قتلت عدد من أبناء الشعب الفلسطيني بدم بارد خلال الاشهر القليلة الماضية .
ومن الجرائم التي قامت بها قوات الجيش الإسرائيلي مؤخراً، هي قيام عدد من الجنود الإسرائيليين بقتل طالب فلسطيني بدم بارد كان يمر من نقطة تفتيش إسرائيلية. كما قامت المقاتلات الإسرائيلية خلال الاشهر الماضية بقصف الأحياء السكنية في مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد وجرح عدد كبير من النساء والاطفال وكبار السن.

وعلى صعيد متصل، ذكرت العديد من التقارير أن الكيان الصهيوني قام خلال الفترة الماضية ببناء العديد من المستوطنات السكنية على أراضي المواطنين الفلسطينيين بعد طردهم منها ومن الجرائم الأخرى إلى قام بها هذا الكيان الغاصب في حق أبناء الشعب الفلسطيني، إعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي قبل عدة أيام بأنه أخذ الضوء الاخضر من الولايات المتحدة لضم مناطق شاسعة من الضفة الغربية وهذا الامر أثار سخط العديد من البلدان العربية والاسلامية التي دعت قادة الكيان الصهيوني للتراجع عن القيام بهذه الخطوة.
 
ولم يقف أبناؤنا في الأراضي المحتلة مكتوفي الأيدي بل خرجوا خلال الاشهر الماضية في العديد من المظاهرات والاحتجاجات السلمية وذلك للتعبير عن سخطهم من الجرائم التي تقوم بها القوات الإسرائيلية في حق أبناء شعبهم ورفضاً للأعمال الاستفزازية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية والتي كان أخرها بناء العديد من المستوطنات السكنية والاعلان عن ضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية.

وفي  كل يوم جمعة  كانوا يخرجون في مظاهرة احتجاجية و يرفعون اعلام محور المقاومة ولافتات تحمل العديد من الجمل التي تدين جرائم الكيان الصهيوني.

 وقبل عدة أيام تم الاحتفال بالذكرى الثانية والسبعين لـ "يوم النكبة" في الأراضي الفلسطينية بشكل مختلف بسبب تفشي فيروس "كورونا" في عدد من المدن والمناطق الفلسطينية.

وعلى الرغم من أن اللوائح الاستثنائية التي فرضت قيود على التجمعات الشعبية لمنع تفشي فيروس "كورونا"، لم تساعد أبناء الشعب الفلسطيني على الخروج في هذه المسيرة السنوية هذا العام، إلا أنهم تظاهروا بـ"يوم النكبة" هذا العام بطريقة مختلفة.

وأثبتت  المقاومة الفلسطينية خلال الفترة الماضية بأنها قادرة على ردع قوات الكيان الصهيوني وأثبتت أن النصر سوف يكون حليفها مهما طال الزمان وذلك لأن الاحتلال لم يعهد أن طأطأ رأسه للعرب، إلا بعصا المقاومة الفلسطينية، وما عجزت القيادات السياسية عنه طيلة سنوات، تُحققه صواريخ أبطال المقاومة في ساعات، والمقاومة خيار استراتيجي وسوف تنتصر مهما طال الزمن.

 
 
 
 
رقم : 863615
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم