0
الجمعة 19 حزيران 2020 ساعة 20:54

الذكرى السنوية الأولى لانتصار الحرس الثوري على أمريكا

الذكرى السنوية الأولى لانتصار الحرس الثوري على أمريكا
واستنادا الى هذه المعلومات ، تزامنا مع اقلاع الطائرة الاميركية المسيرة MQ-4C من قاعدة الظفرة الجوية في الامارات، كانت هناك طائرة دورية بحرية من طراز P-8، وطائرة مسيرة اميركية من طراز MQ-9 تحلقان ايضا في المنطقة ، حيث كانت الطائرة P-8 على مسافة 16 كيلومترا من الطائرة المسيرة MQ-4C.

بعد الإقلاع، حلقت الطائرة الأميركية المسيرة باتجاه مضيق هرمز، وانتهكت الحدود الجوية الإيرانية FIR مرة واحدة، واستمرت في طريقها إلى تشابهار (جنوب شرق ايران)، حيث تم رصدها بواسطة الرادار على مسافة 490 كيلومترا.

والرادار الذي اكتشف الطائرة المسيرة بامكانه أن يرصد أكثر من 200 هدف بأبعاد ثلاثية على مسافة 500 كم ، وتم صنعه أيضا من قبل المتخصصين الايرانيين في وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة.

بعد أن انتهكت الطائرة المسيرة، منطقة الحدود الجوية الإيرانية، تم تحديد مهمة استهدافها في المنطقة الواقعة ما بين جاسك وجبل مبارك إلى منظومتين للدفاع الجوي، واستعدتا للتصويب عليها بواسطة الرادار.

ورصد رادار المنزومة الدفاعية هذا الهدف على ارتفاع 12 كم، وبسرعة 700 كم / ساعة وعلى مسافة 169 كلم.

ومنظومة الثالث من خرداد التي اسقطت الطائرة المسيرة نفپت قفل رادار على هذا الهدف من مسافة 120 كلم، وبعد إعداد الصاروخ، تم إطلاق الصاروخ من على مسافة 90 كم، واصاب الهدف على مسافة 75 كم في المياه الإقليمية الإيرانية.

جدير بالذكر أن هذه الطائرة المسيرة استهدفت وهي على ارتفاع 14 كيلومترًا عندما تم إطلاق الصاروخ.

كما ان الطائرة المأهولة P-8 كانت على بعد 17 كم أيضًا عندما تم إسقاط الطائرة المسيرة MQ-4C ، وكانت الطائرة المسيرة الاخرى MQ-9 على بعد حوالي 17 كم من P-8.

وبعد إسقاط الطائرة المسيرة وعلى الرغم من تهديدات الأميركيين، وخاصة ترامب، لم يكن هناك أي تحرك هجومي من قبل اميركا الى ثلاثة ايام بعد الحادث، ومن ثم ارسلوا عد من مقاتلات اف 22 وقاذفات قنابل الى المنطقة.

نقطة أخرى مهمة في هذا هذا الحادث هي تعليق خبیر عسکری روسي، الذي أعلن بعد إسقاط الطائرة الاميركية المسرية المتطورة، ان هذه الطائرة المسيرة استهدفت بصاروخ أسطوري.

وفي سياق متصل اكدت عضو مجلس الشورى الاسلامي، زهرة سادات لاجوردي، ان إسقاط الطائرة الأميركية المسيرة في مضيق هرمز ادى الى تغيير معادلات المنطقة لصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي تصريح صحفي بمناسبة الذكرى السنوية لاسقاط الطائرة الاميركية المسيرة في مضيق هرمز من قبل الحرس الثوري، قالت النائب لاجوردي: يعتبر عمل الحرس الثوري هذا عمل ثوري وشجاع وغير مسبوق.

واضافت: كان لإسقاط الطائرة الأمريكية المسرية المتطورة من قبل القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري في الخليج الفارسي تأثير كبير على معادلات المنطقة  لأن هذه الطائرة المسيرة كانت أكثر الطائرات الأميركية تجهيزا وتطورا وتكلفة والتي تم إسقاطها لأول مرة من قبل قوة عسكرية في العالم، وسجل هذا العمل باسم الحرس الثوري.

وتابعت عضو البرلمان الايراني قائلة: بعد الحرب العالمية الثانية ، قدم الأميركيون أنفسهم على أنهم أكبر قوة عسكرية في العالم، ولكن تدمير الطائرات المسيرة الحديثة أظهر أن هذه القوة كانت هشة.

واوضحت لاجوردي،  انه بعد تدمير الطائرة الأميركية المسيرة الحديثة في الخليج  من قبل الحرس الثوري، ظهرت علامات تراجع الولايات المتحدة، بينما سمعنا مرات عديدة من قائد الثورة الاسلامية تأكيده إن اميركا في حالة أفول والوضع الذي هم فيه عامل طويل الأمد، وقد خلق الأميركيون وضعا على مر التاريخ كان نتيجة ما نلاحظه حاليا، لذلك فان هذه سنة إلهية.

ومضت قائلة: اعتبر بعض المحللين، مثل فريد زكريا ، بعد تدمير الحرس الثوري الأمريكي من قبل الحرس الثوري ان الولايات المتحدة تتراجع في العالمـ وفي هذه الأثناء نشد الاحتجاجات المتتالية في مختلف امدن والاوليات الامريكية بعد مقتل شاب على يد الشرطة الأميركية، وهذه الاحتجاجات يتسع نطاقها.

واختتمت عضو البرلمان الايراني قائلا: افول الأميركيين واحتجاجات شعبهم ضد حكام هذا البلد، انتشرت الى الاتحاد الأوروبي، وهم يحتجون على الظلم في المجتمعات الغربية، معتقدين أن هذا الاحتجاج ضد بنية الليبرالية.

ومن جهته أكد عضو مجلس الشورى الاسلامي، علي رضا نظري، ان افول اميركا في المنطقة اصبح واضحا بعد قيام الحرس الثوري باسقاط الطائرة الاميركية المسيرة في الخليج الفارسي العام الماضي.

واضاف عضو البرلمان الايراني: إن إجراءات الحرس الثوري في صنع الطائرات المسيرة والطائرات وإطلاق الأقمار الصناعية الى الفضاء، كانت جزء من خطط الحرس الثوري لتنمية البلاد وتطورها.

وتطرق نظري الى الاجراءات التی اتخذها الحرس الثوري لتعزيز القدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية، قائلا: ان مجاهدي الحرس الثوري دحروا داعش في العراق وسوريا، كما أن نقل تكنولوجيا الدفاع والطائرات المسيرة والصواريخ بعيدة المدى جعل الاعداء مشعلي الحروب يواجهون الفشل في المنطقة.

واضاف: في السنوات الأخيرة، كانت هناك مواجهة مباسرة مع اميركا، وفي ضوء اختراق المجال الجوي للجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث اخترقت طائرة مسيرة اميركية الاجواء الايرانية ، وتم اسقاط من قبل الحرس الثوري بعد توجيه تحذير لها.

واضاف: لقد أثبت الحرس الثوري للأميركيين وجميع حلفائهم أنه قام بعمله وفقًا لأمر قائد الثورة الاسلامية، ولهذا فهو مستعد تمامًا من الناحية العلمية والتكنولوجية والمعدات، وهم يدركون أنهم إذا ضربوا مرة، فإنهم سيلتقون ردا بعشرة اضعاف ذلك، ولهذا السبب إن الأعداء مرعوبون ليلاً ونهاراً.

ومضى نظري قائلا: ان افول اميركا في المنطقة اصبح واضحا بعد قيام الحرس الثوري بأسقاط الطائرة الاميركية المسيرة في الخليج الفارسي العام الماضي، وفي الوقت نفسه، في قضايا الحرب الاقتصادية، أظهر الحرس الثوري الإيراني إلى جانب جميع مؤسسات البلاد الأخرى، أننا سنحبط الحظر ونثبت لهم فشل خطة الحظر الجائر على ايران.
 
 
رقم : 869652
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم