?>?> ما الذي الهمته ثورة العشرين للمقاومة في العراق؟ - اسلام تايمز
0
الأربعاء 1 تموز 2020 ساعة 09:43
في ذكراها المئة..

ما الذي الهمته ثورة العشرين للمقاومة في العراق؟

ما الذي الهمته ثورة العشرين للمقاومة في العراق؟
في بيان له بالمناسبة، دعا رئيس تحالف الفتح في العراق هادي العامري، للإسراع بإخراج القوات الأجنبية من العراق لتحقيق الأمن والاستقرار وإبعاده عن كل الصراعات الجانبية في المنطقة سواءً كانت دولية أو إقليمية، مضيفا أنّه آن الأوان لاستقرار العراق وتحقيق سيادته وإبعاده عن التدخلات الأجنبية، والشروع بالتنمية الشاملة وبناء العراق.

كما أكد العامري أنّ ثورة العشرين من المحطات المضيئة في تاريخ العراق المعاصر "نستلهم منها الدروس والعبر والدور الكبير والمصيري للمرجعية الدينية حيث كان ولا زال وسيبقى عاملا أساسياً في تحقيق السيادة الوطنية".

من جانبه أكد الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراق جعفر الحسيني، أن المقاومة ضد الاحتلال الأميركي هي تجديد لثورة الـ20 التي قام بها العراقيون ضد الاحتلال البريطاني عام 1920، مشيرا الى "أن دور المرجعية ثابت في ثورة الـ20 وفي مقاومتنا للاحتلال الأميركي اليوم"، لافتاً إلى أن "ممارسات الجيش الأميركي في العراق واضحة في القتل والقصف والاحتلال".

وأوضح الحسيني أنه "لا يمكن لأحد التهاون بالقرار الذي تم اتخاذه بإخراج القوات الأميركية من البلاد"، معتبراً أن "هذا العام تم تسميته عام ثورة الـ20 لاخراج القوات الأميركية من البلاد".

وقال الحسيني إنه "منذ 2003 حتى عام 2011 كانت بندقية المقاومة موجهة ضد القوات الأميركية في العراق"، منوهاً إلى أنه "قاتلنا الوجود الأميركي بهدف الحفاظ على وحدة البلاد".، مضيفا"نقاتل الوجود الأميركي حتى لا يكون العراق منطلقاً للإعتداء على دول مجاورة"، لافتاً إلى أن "العراق لن يكون أميركياً أو إسرائيلياً أو بيد الخليج (الفارسي) بل هو بلد عربي إسلامي".

واعتبر الحسيني أن "الأميركيين ظنوا أنه بعد استشهاد القادة سيتم تدمير المقاومة في العراق".

وأكد الحسيني أن الحشد حمى الدولة العراقية وليس فقط الحكومة عندما حارب "داعش"، لافتاً إلى أن "خيار مواجهة الحشد الشعبي سيواجه من قبل الشعب العراقي".

وشدد الحسيني على أن استهداف الحشد الشعبي تخفي نوايا مواجهة فصائل المقاومة والحشد"، لافتاً إلى أنـها تأتي استجابة لطلب الأميركيين في الهجوم على الحشد الشعبي.

كلام الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراق جعفر الحسيني أكده الامين العام لعصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، حيث قال ان القضاء العراقي اكد عدم وجود اي مذكرة بخصوص المقر الذي داهمته قوات مكافحة الارهاب العراقية، معتبرا ان هذه الممارسات لا تخدم السلم والامن في العراق لافتا الى ان ما حصل يشكل خدمة للاجنبي على حساب الوطن .

وقال الشيخ الخزعلي في رسالة متلفزة:" هناك من يريد تكرار هذا الفعل مرة آخرى وأن هذا الأمر ليس صحيح ولا ينفع، لأنه يخدم اجندات الأجنبي على حساب ابناء الوطن، ولأنه يضرب الأجهزة الأمنية بعضها ببعضها الآخر".

واستذكر الرئيس العراقي برهم صالح ثورة العشرين في بيان رسمي، قال فيه إن " ثورة العشرين كانت وما زالت ذكراها مصدر إلهام للشعب العراقي في الدروس والعبر التي يستعيدها العراقيون، بما يرسّخ فيهم قيم الوطنية الحقة".

كما هنأ رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي العراقيين بثورة العشرين في بيان رسمي، قائلا إنها تحتل مكانة عزيزة في وجدان أبناء شعبنا، كأول ثورة تحررية في تأريخهم الحديث، كونها جاءت كي يحكم العراقيون أنفسهم بأنفسهم، وهذا ما نطمح بعزم إلى تحقيقه اليوم عبر السعي لترسيخ قِيَم المواطنة والحقوق الدستورية وحقوق الإنسان، ورفض أيّ مساس بسيادتنا الوطنية".

وأضاف أن "من أوجه عظمة ثورة العشرين.. أنها كانت بحق ثورة كل العراقيين من أجل كل العراقيين، وهذا ما أكدته مشاعر التضامن العميق والشعور بوجود مصلحة مشتركة لكل الشعب بالانتصار".

اذا تمر ذكرى مرور 100 عام على اندلاع ثورة العشرين ضد الاحتلال البريطاني لتأكد للقاصي والداني ضرورة المحافظة على ارث المقاومة باعتبارها أدة لردع كل الاطماع الاجنبية والمخططات الخبيثة التي تستهدف مقدرات الشعوب والبلدان لتكون الذكرى منصة لتجديد الاصرار على اخراج القوات الاجنبية المحتلة من ارض العراق.
رقم : 871844
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم