0
السبت 4 تموز 2020 ساعة 18:40

انتفاضة عراقية شعبية ضد المسيئين إلى المرجعية الدينية

انتفاضة عراقية شعبية ضد المسيئين إلى المرجعية الدينية
وردا على الكاريكاتير المسيء الذي نشرته الصحيفة فقد أكد "اللواء الركن محمد الحسيني" انه "سيبقى السيد #السيستاني_رمز_السياده للعراق وسيبقى العراق سيدا بوجوده وسيبقى العراقيون الشرفاء سادة في وطنهم برعايته ولتخرس جميع الاصوات النشاز الحاقدة ولتلجم جميع الافواه الناعقة".

وقام مغرد آخر بنشر كاريكاتير معدل عن الكاريكاتير المسيء للمرجعية الدينية وضع فيه رسما لولي العهد السعودي ابن سلمان وهو يفصل الإسلام عن السعودية قائلاً: "هم يعلمونَ بأنّ الرّجلَ هذا بمثابةِ الحُصن الأخير للعراقيين، وبهدمه -ولن يُهدم- تتداعى كلّ قوى العراق وأهله فلن تكفّ معاولهم عن محاولة هدمه، وسيكسرها جميعا ويبقى شامخًا."

وقامت الصحيفة السعودية بنشر خبر ادعت فيه ان "بعض المواقع في العراق أساءت تفسير كاريكاتير اليوم... لذا من اللازم ان توضح «الشرق الأوسط» القصة، وادعت الصحيفة ان المقصود من الرسم الكاريكاتيري كان"تدخل ايران" وهو ما زاد من غضب المغردين الذي اعتبروا ان الصحيفة تصر على إهانة رجال الدين من منطلق طائفي، كما انها تتخل في الشأن العراقي أيضا بالحديث عن علاقة العراق وايران.

وتلك الكذبة التي ادعتها الصحيفة لم تنطل على الشعب العراقي فمن جهتها  اعتبرت إحدى الناشطات ان تراجع الصحيفة جاء بعد ما رأت رد فعل العراقيين مؤكدا ان الصورة تبين ان المقصود السيد السيستاني، وقال مغرد آخر بأن على الصحيفة ان تقدم اعتذارا فوريا للشعب العراقي والسيد السيستاني.

وأكد المغردون انه لولا فتوة السيد السيستاني لسقط العراق في براثن "داعش" الوهابية، كما أكدواعلى ان المرجعية صمام الأمان، معتبرين ان عقلية إهانة المقدسات ماتزال سائدة لدى السلطات السعودية.

من جانبه الشيخ خالد الملا أكد ان "الهجمة الشرسة والمنظمة والمقصودة ضد علماء الدين لحجج واهية مرفوضة وأخرها الإشارة والتلميح الى مقام الإمام السيد السيستاني بكاريكاتير ساخر من جريدة الشرق الأوسط. مراجع الدين محترمة ونرفض التجاوز عليها".

هذا وكانت صحيفة الشرق الأوسط السعودية (مقرها لندن) نشرت كاريكاتيرا ظهر فيه رسم يشبه للسيد السيستاني يتهم سماحته بإضاعة سيادة العراق، وهو مالاقى غضبا شعبيا عارما في العراق لإهانة المرجعية التي حمت العراق من "داعش" الارهابي عبر فتوى الجهاد الكفائي وتشكيل الحشد الشعبي.
 
رقم : 872519
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم