0
الاثنين 6 تموز 2020 ساعة 17:12

أمريكا في غيبوبة.. مدن صواريخ إيرانية بامتداد الخليج الفارسي

أمريكا في غيبوبة.. مدن صواريخ إيرانية بامتداد الخليج الفارسي
الخليج الفارسي، بيت الايرانيين، كان قبل انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979، لا باب له ولا جدار، بعد ان اقتلتعه القوات الاجنبية وفي مقدمتها القوات الامريكية، ليكون تحركها داخله دون عوائق، وان تكون عمليات نهبها لثرواته سهلة ودون منغصات، الا انه وبعد انتصار الثورة لم يشيد الايرانيون جدرانا وابوابا حول بيتهم وفقأوا عين اللصوص والغرباء فحسب، بل شجعوا جيرانهم ايضا لتحصين بيوتهم وصونها من الطامعين والعابثين الذين يتربصون بهم وبثرواتهم.

تاكيد الايرانيين على جيرانهم للحفاظ على بيوتهم يبدو انه اثار غضب كبير اللصوص ، امريكا، التي استخدمت وما تزال كل ما في جعبتها من سلاح ومخططات ومكائد، من اجل اعادة الاوضاع في الخليج الفارسي الى ما قبل عام 1979، عندما كانت تصول وتجول وتزبد وتعربد وتنهب وتسرق وتسلب دون ان يعترض عليها احد، فشجعت الطاغية المقبور صدام بشن حرب ظالمة ضد الجمهورية الاسلامية في ايران استمرت ثماني سنوات، بتمويل من جيران ايران، وفرضت حصارا اقتصاديا ارهابيا على الشعب الايراني مضى عليه اكثر من اربعين عاما، ومارست كل الضغوط والحرب النفسية على الايرانيين.

للاسف جيران ايران وبدلا من العمل بنصائحها لمنع الغرباء واللصوص من التسكع في بيوتهم وسرقة اموالهم عبر تحصينها، تواطؤوا وبشكل غريب مع اللصوص للتحرش بايران، عبر فتح حتى شبابيك بيوتهم للص الامريكي عسى ان ينفذ منه الى البيت الايراني، الذي بات عصيا على الاختراق، وهذا الامر بالذات هو الذي أخرج تحالف اللصوص وخاصة كبيرتهم امريكا مع العصابات الصهيونية واذيالهما من ملوك وامراء بعض الانظمة الخليجية الرجعية الى العلن، حيث باتوا يتحركون على المكشوف دون اي حياء او خجل ضد ايران.

ايران في المقابل لم تكترث بالتصرفات الصبيانة لجيرانها ولم تكتف في حماية بيتها من اللص الامريكي، بل تعمل على اخراجه من المنطقة برمتها بعد ان استغل جيرانها ابشع استغلال، فلا يمر يوم الا وتعلن ايران عن انجاز عسكري مذهل ينزل كالصاعقة على اللص الامريكي واذياله في المنطقة، ويفقدهم صوابهم ويدفعهم الى اليأس والاحباط الى الحد الذي دفع زعيم اللصوص ترامب للقول انه يفكر في عدم التورط في حروب اخرى بل وحتى سحب قواته من مناطق من العالم.

آخر ما أعلنت عنه ايران من انجازات عسكرية لحماية بيتها ودفع اللص الامريكي للهروب من المنطقة، هو ما اعلن عنه قائد القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني الادميرال علي رضا تنكسيري، من أقامة إيران مدنا للصواريخ تحت الارض على امتداد سواحل الخليج الفارسي وخليج عُمان وكذلك بناء مدن عائمة ستكون كابوسا لأعداء إيران، وهو اعلان يبدو انه أدخل القيادة السياسية والعسكرية الامريكية في غيبوبة، كما ادخلها اعلان تنكسيري قبل ايام بشأن الاستعدادات الجارية لإنشاء حرس الثورة الاسلامية لقاعدة بحرية دائمة في المحيط الهندي.
رقم : 872849
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم