?>?> يديعوت: كبار ضباط الاحتلال قلقون من رصاص حزب الله - اسلام تايمز
0
السبت 12 أيلول 2020 ساعة 21:59

يديعوت: كبار ضباط الاحتلال قلقون من رصاص حزب الله

يديعوت: كبار ضباط الاحتلال قلقون من رصاص حزب الله
الخوف من الرصاص

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، في افتتاحيتها التي كتبها معلقها للشؤون العسكرية يوسي يهوشع، أن "الجيش الإسرائيلي يستعد لإمكانية أن يعمل حزب الله مرة أخرى في الشمال، لكنّ ضباطا كبارا يوضحون، أنه في حال كانت هناك إصابات، كما وعد (السيد) نصرالله (أمين عام حزب الله)، فستكون هناك حاجة للرد بشدة وتدفيع حزب الله الثمن، وذلك من أجل تغيير المعادلة التي فرضها أمين عام الحزب".

ونوهت الصحيفة، إلى أنه "رغم الضغوط الداخلية بعد كارثة مرفأ بيروت، فما زال حزب الله يواصل محاولة العثور على جنود مكشوفين من الجيش الإسرائيلي وتنفيذ عملية.. وعمليا، كل حركة اليوم في الحدود الشمالية هي عملياتية، حيث نشأ وضع عبثي؛ حيث يتحرك الجمهور الإسرائيلي على المحاور بحرية، أما الجنود فيختبئون كي لا يصابوا".

ضابط كبير في هيئة أركان جيش الإحتلال، يعتقد أنه "محظور القبول بمثل هذا الوضع، وفي حال نجح "السيد" نصرالله في أن يصيب جنديا إسرائيليا، فإن القيادة السياسية ملزمة بأن تسمح للجيش بأن يرد بشدة، كي يحدث تغييرا في المعادلة، وإن كان ثمن ذلك أياما من القتال".

محاول تغيير المعادلة

وفي إطار الاستعداد، نقل الجيش الإسرائيلي، بحسب "يديعوت"، "قدرات نارية كثيرة لفرقة الجليل، ودفع بوحدات نخبة لترابط هناك مثل "ماجلان" وكتيبة الدورية من المظليين في مواقع مخفية، وعزز بشكل كبير نشاط سلاح الجو"، منوهة إلى أن "الجيش مستعد لتدفيع حزب الله ثمن مغامرته، ولكن السؤال: من يقرر في ذلك؟".

ونبهت إلى أن هناك فجوة بين تصريحات رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير الأمن بيني غانتس حيال حزب الله، وبين التنفيذ على الأرض"، مضيفة أنه "في الحدث الذي قتل فيه حزب الله العريف أول "يوحاي كرينغل" والعريف "دور نيني" في 2015 في "هاردوف"، فقد امتنع الجيش عن الرد رغم الوعود".

وعلق ضابط كبير في جيش الإحتلال على ذلك بقوله: "محظور علينا أن نكون في هذا الوضع، وليس جيدا للجيش أن يختبئ هكذا، وعليه فإنه في الفرصة الأولى يجب تغيير المعادلة لمنع حالة مشابهة في المستقبل".

وبينت الصحيفة، أنه "تم تمديد ولاية قائد فرقة الجليل العميد شلومي بندر لثلاث سنوات بتوصية قائد المنطقة الشمالية أمير برعم، وبإقرار رئيس الأركان أفيف كوخافي"، منوهة إلى أن "بندر الذي يحظى بتقدير قيادة الجيش، سيختبر في الحدث التالي، وفي الرد الذي أعده، حيث يستغل بندر الفترة المتوترة الحالية، لرفع مستوى قدرات الوحدات التي خصصت له".

وبحسب "يديعوت"، فإن تقدير قيادة الشمال في جيش الاحتلال، أن "حزب الله في أعقاب الضغوط الداخلية، ليس معنيا بحرب شاملة، وفي أقصى الأحوال ستنشأ جولة قتالية حيال أهداف عسكرية في الطرفين"، مشيرة إلى أن "النتيجة الواضحة، لدى جيش الاحتلال، هي أن لا يتكرر الواقع الحالي".
رقم : 885919
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم