0
الخميس 19 تشرين الثاني 2020 ساعة 21:45

3 سنوات على نصر القائد سليماني في البوكمال

3 سنوات على نصر القائد سليماني في البوكمال
وفي التاسع عشر من تشرين الثاني عام ٢٠١٧، حررت البوكمال شرقي سورية بالكامل، تاريخ تحفظه جيدا الولايات المتحدة، التي وضعت ثقلها مع حلفائها، لمنع وصول الجيش السوري وحلفائه الى المنطقة، بهدف فك ارتباط دول محور المقاومة ببعضها، ليأتي النصر المدوي بالتقاء قوات الحشد الشعبي العراقي بالجيش السوري.
 
ثلاث سنوات على التحرير، غيرت بوصله الحرب على سورية، وانهت مشاريع غربية للمنطقة، كما شكلت بداية نهاية، "تنظيم داعش الارهابي".
 
معركة البوكمال، التي شارك الشهيد الحاج قاسم سليماني في قياده نصرها، كانت انعكاسا لقوة وحنكة محور المقاومة الميدانية، معركة فرضت معادلات سياسيه جديدة في الميدان، ادهشت الاصدقاء وارعبت الاعداء
 
في تلك المعركة الجيش السوري والحلفاء في محور المقاومة، أثبتوا قدرة فائقة على الثبات بوجه الهندسة الأميركية لانتشار الارهابيين في المدينة وأطرافها، فكان أهل الأرض أقدر في التقدم والحسم، بالرغم من كل الدعم الأمريكي ومن الكيان الإسرائيلي، فر قادة داعش مذعورين، واجبرت الولايات المتحدة الامريكية على سحب ورقتها مهزومة، واغلق الجيش السوري والحلفاء بأيديهم، الممر الذي فتحه الأمريكي بين العراق وسوريا، ويبدأ عصر التيه الأمريكي مع الإرهابيين في الصحراء السورية والعراقية.

قبل ثلاث سنوات اعلن الجيش السوري وحلفاؤه في يوم الأحد 19 تشرين الثاني 2017 تحرير مدينة البوكمال في ريف دير الزور من تنظيم داعش بالكامل وأعلنت غرفة عمليات حلفاء سوريا آنذاك عن هروب والي البوكمال في داعش المعروف بـ"أبو حسن العراقي" من المدينة إلى الضفة الشرقية للفرات، إضافة إلى هروب المسؤول البارز في داعش "صدام الجمل" وآخر يدعى "أبو سمية الأنصاري" من البوكمال.
 
إن هذا الانتصار ترافق مع ظهور اعلامي للقائد الشهيد قاسم سليماني، لكن السؤال ان الشهيد السعيد، شارك بمعظم المعارك مع الجيش السوري، من معارك ريف حلب الجنوبي في عام 2015، مروراً بمعارك تحرير حلب، وانتهاءً بمعارك البادية السورية وصولاً إلى مدينة دير الزور، الا ان معركة البوكمال والظهور الإعلامي للحاج قاسم القائد الشهيد، كان يحمل دلالات كبرى، ورسائل سياسية نارية، يثبّت ان هذه المعركة كانت بين المحور والولايات المتحدة بشكل مباشر، وأن وجود المستشارين الإيرانيين في سوريا هو وجود شرعي، بعكس القوات الأجنبية التي دخلت خلسة بدون تنسيق مع الدولة السورية، والتي تعتبر قوات احتلال، بالإضافة الى الإعلان عن الدعم المطلق لسوريا في مواجهة الإرهاب، والمشاركة بمعارك التحرير، وبالذات في الشرق السوري، الذي تتواجد فيه القوات الامريكية.
 
رقم : 898849
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
السودان يدخل حظيرة التطبيع
27 تشرين الثاني 2020
إخترنا لکم