0
الجمعة 2 نيسان 2021 ساعة 18:58

من جديد... نداءات استغاثة من السجون البحرينية

من جديد... نداءات استغاثة من السجون البحرينية
وفي هذا الصدد تواصلت في العديد من القرى والبلدات البحرانية الاعتصامات والاحتجاجات المطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين مع تصاعد المخاوف على حياتهم جراء تردي الأوضاع الصحية داخل السجون الخليفية مع تفشي وباء كورونا.

فقد نظمت وقفات احتجاجية لعائلات عدد من العتقلين في كل من الدراز وكرزكان وسترة تطالب بإطلاق سراح السجناء فورا والكشف عن حقيقة مايجري في السجن من تفشي للأمراض وخاصة كوفيد 19.

وحمل المعتصمون صور عدد من المعتقلين الذي يقضون أحكاما بالسجن على خلفية تعبيرهم عن آرائهم ومطالبتهم بالتغيير الديمقراطي في البلاد التي تحكمها عائلة آل خليفة بالحديد والنار.

يذكر أن البحرين تشهد يوم الجمعة 2 أبريل اعتصاما على طول شارع البديع للتنديد باستمرار اعتقال الناشطين السياسيين وللمطلبة بالإفراج عنهم دون قيد او شرط.

وفي سياق متصل أصدر سجناء البحرين بيانا بشأن تطورات الأوضاع في سجون البحرين بعد تفشي وباء كورونا بين صفوف المعتقلين في سجن جو.

وكشف السجناء في بيانهم عن استمرار إدارة سجن بسياسة القمع من أجل منع السجناء عن التحدث عن أوضاعهم. وعمد مدير السجن إلى تهديد ومعاقبة السجناء الذي يتحدثون لأهاليهم وللخارج عن أوضاعهم.

وأوضح السجناء في بيانهم أن إدارة سجن جو وبأوامر من المدير هشام الزياني والنقيب محمد عبد الحميد وأحمد العمادي استهدفوا كل سجين يوصل صوته ومعاناة السجناء، وذلك من خلال الزج به في الحبس الإنفرادي, مشيرين إلى اقتياد كل من حسين خلف، وأيمن ناجي من مبنى 12 إلى السجن الإنفرادي بسبب حديثهما عن حقيقة الأوضاع في سجن جو.

وبين البيان أن هشام الزياني ”يمارس سياسة العقاب الجماعي للضغط على السجناء من جهة، ويستخدم أسلوب الكذب والتضليل من جهة أخرى“.

لفت السجناء إلى أن السلطات أقدمت على تصوير بعض السجناء بعد أن دفعوهم للإدلاء بتصريحات مضللة تكيل المدح في إدارة السجن وتنفي وجود الإنتهاكات، وهي محاولة لتحسين صورتهم ”الملضخة بالإنتهاكات أمام المجتمع الدولي، والتي أصبحت حقيقة لا يمكن إخفائها“.

ودعا السجناء الحكومة إن كانت صادقة إلى السماح للمنظمات الدولية المحايدة بالدخول الى السجن، والاطلاع عن كثب على الأوضاع، والوقوف على حقيقة الإنتهاكات والإضطهاد الممنهج الذي يتعرض له السجناء، وخطر الموت في ظل انتشار الأمراض والأوبئة.

وأكد البيان على أن الحالات المصابة بفيروس كورونا أكثر مما توصل له الحقوقيون بكثير، وأن تكتم الحكومة على المعلومات والمكابرة والعناد سيؤدي إلى خروج السجناء جثث هامدة.

ودعا السجناء في ختام بيانهم للحكومة إلى إبعاد هذه القضية الإنسانية عن حساباتها السياسية، وأن تتعقل قبل أن يفوت الفوت وحينها لا ينفع الندم.
رقم : 924873
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم