0
الأربعاء 7 نيسان 2021 ساعة 14:39

ظريف: هناك قواسم مشتركة كثيرة تربط بين إيران وكازاخستان

ظريف: هناك قواسم مشتركة كثيرة تربط بين إيران وكازاخستان
جاء ذلك عقب لقاء ظريف مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكازاخستاني مختار تيلو باردي اليوم الاربعاء، حيث اشار ظريف الى انه اجرى محادثات ممتازة مع المسؤولين في كازاخستان تناولت مواضيع اقليمية ودولية مهمة.

وشكر ظريف حكومة وشعب كازاخستان على كرم الضيافة وقال: يسعدني أن ألتقي بمسؤولي جمهورية كازاخستان مرة أخرى في نور سلطان، مضيقا : لقد جرت مباحثات ممتازة حول القضايا الإقليمية والدولية المهمة، ونشكر كازاخستان على دعمها لايران في المجتمع الدولي، ونحن سعداء للغاية على الدور الإيجابي الذي لعبته كازاخستان في مختلف القضايا مثل الملف النووي الإيراني والملف السوري و عملية أستانا، ونقدر الدور الرائد للرئيس نزارباييف في مختلف القضايا، بما في ذلك عالم خال من الأسلحة النووية، ونحن ندعم هذا الموقف بالكامل.

وأضاف وزير الخارجية: كما بحثنا القضايا الإقليمية وخاصة الأزمة الأفغانية وضرورة احترام إرادة الشعب الأفغاني وإنجازاته وتم التأكيد على ضرورة استمرار الديمقراطية في أفغانستان والتوازن العرقي واللغوي في المستقبل السياسي للبلاد.

وتابع : في مجال العلاقات الثنائية، تمت التأكيد على توسيع هذه العلاقات ووجود إيران في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وعلى الاستخدام السلمي لبحر قزوين، وهو ما يتم بشكل مشترك بين إيران وكازاخستان.

وأشار ظريف الى مناقشة موضوع السكك الحديدية وطرق الترانزيت بين إيران وكازاخستان وباقي دول الجوار وضرورة زيادة الاتصال الإقليمي والدولي، وقال إن ايران تولي اهتماما لوجود كازاخستان في اينجه برون وميناء بندرعباس وجابهار ، موضحا ان إيران هي طريق كازاخستان إلى المياه الدولية .

أعرب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف عن أمله في أن تختتم المحادثات بشأن تحديد خط الأساس لبحر قزوين في أقرب وقت ممكن.

وقال ظريف: ان الاواصر التاريخية والثقافية والسياسية والاقتصادية بين إيران وكازاخستان مهمة جدًا ، وهذه القواسم المشتركة هي التي تربطنا معًا، معربا عن ارتياحه للمباحثات التي اجراها مع المسؤولين في جمهورية كازاخستان.

واستطرد قائلا: ناقشنا قضايا إقليمية ودولية وثنائية مهمة، نحن نشكر كازاخستان لدعمها الجمهورية الإسلامية الايرانية على الساحة الدولية، ونحن سعداء للغاية بالدور الإيجابي الذي لعبته كازاخستان في مختلف القضايا المتعلقة بالملف النووي وفي عملية أستانا فيما يتعلق بسوريا، ونقدر وندعم الدور الرائد الذي يقوم به نظرباييف في مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك عالم خال من الأسلحة النووية ، وندعم موقف كازاخستان بشكل كامل.

وتابع ظريف: بحثنا القضايا الإقليمية والأزمة في أفغانستان، مؤكدين على ضرورة احترام رغبات ومكتسبات الشعب الأفغاني وضرورة استمرار الديمقراطية في أفغانستان والتوازن العرقي واللغوي في المستقبل السياسي لأفغانستان.

واضاف وزير الخارجية الايراني: فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، تم التأكيد على دور إيران في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي لتطوير العلاقات الثنائية، وكذلك الاستفادة السلمية لبحر قزوين من قبل إيران وكازاخستان والدول الثلاث الأخرى المتشاطئة، ونأمل اختتام المفاوضات الخاصة بتحديد خط الاساس لبحر قزوين في أقرب وقت ممكن.

واردف يقول: درسنا بجدية قضايا سكك الحديد وطرق الترانزيت المشتركة بين إيران وكازاخستان وباقي دول الجوار، بجدية، وناقشنا الحاجة إلى زيادة هذه الأساليب الاقتصادية الإقليمية والدولية.

ورحب ظريف بحضور كازاخستان في المنافذ الحدودية الايرانية "اينجة برون" (شمال) و"بندرعباس وتشابهار" (جنوب)، معتبرا ان إيران ستكون منفذ كازاخستان إلى المياه الدولية.

كما هنأ ظريف كازاخستان بانتاج لقاح "سبوتنيك " المضاد لكورونا بالتعاون مع روسيا، واعتبره نجاحا كبيرا.
مصدر : وكالات
رقم : 925834
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم