0
الأحد 11 نيسان 2021 ساعة 23:49

ايران تصف حادثة نطنز بـ "العمل الإرهابي"

ايران تصف حادثة نطنز بـ "العمل الإرهابي"
وقال صالحي في تصريحات صحافية، إن التعرض لمفاعل "نطنز" يعكس هزيمة معارضي المباحثات النووية بين طهران واطراف الاتفاق النووي ويهدف إلى منع تطوير البرنامج النووي الإيراني.

وقال صالحي بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، إن "يظهر هذا الإجراء الذي وقع (هذا الصباح) ضد مركز التخصيب في نطنز هزيمة معارضي التقدم الصناعي والسياسي في البلاد لمنع التطور الكبير للصناعة النووية".

وأضاف صالحي من دون الإشارة إلى إسرائيل إن "هذه الخطوة (الهجوم) يعكس فشل معارضي مفاوضات إيران لرفع العقوبات الجائرة"، في حديثه عن المفاوضات التي أجرتها طهران الأسبوع الماضي في فيينا مع مجموعة 4+1 ومن المقرر أن تعقد الجولة المقبلة يوم الأربعاء المقبل.

وأشار صالحي إلى أن "إيران تدين هذه الخطوة اليائسة، تؤكد على ضرورة أن يتصدى المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية لهذا الإرهاب النووي"، مبيناً إن "إيران تحتفظ أيضًا بالحق في اتخاذ إجراءات ضد الجناة والقادة والمنفذين".

وأكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن بلاده سوف تمضي بشكل جاد في توسيع الصناعة النووية ورفع العقوبات المفروضة، منوهاً إن "إيران سوف تعمل على إحباط مثل هذه التحركات اليائسة".

وفي وقت سابق، نقلت وكالة أنباء "نور نيوز" المقربة من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني عن رئيس المجموعة الفنية المكلفة بالتحقيق في الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز النووية، قوله إن "ما يروج له إعلامياً حول أسباب الحادث هو كلام عار عن الصحة ومجرد فبركات اعلامية".

وأضاف المسؤول الإيراني دون الكشف عن هويته إن "هناك احتمالات عدة لما جرى ندرسها بدقة وسنعلن النتائج لاحقاً، وإن الفريق التقني الذي يحقق في الحادث موجود في مفاعل نطنز ويعمل بدقة متناهية".

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أعلنت صباح اليوم، عن وقوع حادث في جزء من شبكة توزيع الكهرباء بمحطة نطنز النووية، مشيراً إلى أن "الحادث لم يسفر عن أي إصابات بشرية أو تلوث".

وتناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية هذا الحدث، فيما قالت صحيفة "جيروزاليم بوست"، إن "خطورة حادثة نطنز أكبر مما أعلنته الجمهورية الإسلامية للإيرانيين"، مضيفة إن "حادثة محطة الطاقة النووية في نطنز ربما تكون ناجمة عن هجوم إلكتروني".

 
مصدر : وكالات
رقم : 926649
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم