0
الجمعة 30 نيسان 2021 ساعة 07:08

شروط ايرانية جديدة لقبول نتائج محادثات فينا

شروط ايرانية جديدة لقبول نتائج محادثات فينا
مصادر مطلعة لقناة ايرانية أكدا على ضرورة أن تلغي الولايات المتحدة إجراءات الحظر، التي تحول دون إنتفاع ايران من الاتفاق النووي، ومنها قوانين كاتسا وايسا وفيزا ويوتورن وما يسمى بقانون باتريوت الوطني إلى جانب المراسيم التنفيذية الصادرة عن الرئيس الأمريكي.

وأكدا أن على واشنطن ان تقبل باستمرار نشاط الشركات الاجنبية، والتعاون مع ايران لمدة أربعة اعوام إن عادت إجراءات الحظر من جديد.

كما شدد المصدران على ضرورة عدم الغاء الحظر أو تعليقه بشكل مؤقت لمدة مئة وعشرين ومئة وثمانين يوما وهي إجراءات تمنع انتفاع ايران من الاتفاق النووي.

وبشأن محادثات فيينا النووية، اعتبر رئيس مكتب ديوان رئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، محمود واعظي، إن المحادثات معقدة لكنها قال أيضا إن ما تم إنجازه حتى الان يبعث على الأمل، وقد تم اتخاذ خطوات جيدة للغاية حتى الان.

وفي هذا الصدد شدد رئيس مكتب ديوان رئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، محمود واعظي في تصريح على أن المتطرفين داخل الولايات المتحدة، وكذلك الكيان الصهيوني، يسعون إلى افشال هذه المباحثات، كما ان بعض دول المنطقة تسعى وراء ذلك أيضا، معتبرا أن رفع الحظر في أسرع وقت ممكن يصب في مصلحة الجميع.

وأكد رئيس مكتب ديوان رئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، محمود واعظي، أن “خطوات جيدة جدا اتخذت في إجتماع فيينا”.

وفي مقابلة متلفزة وصف واعظي مباحثات فيينا بالـ”معقدة” وأضاف: نظرا للتعقيد الذي تتسم به هذه المباحثات، فإن ما تم إنجازه حتى الآن يبعث على الأمل، وقد تم اتخاذ خطوات جيدة للغاية حتى الآن.

وفيما أشار الى أن رفع الحظر في أسرع وقت ممكن يصب في مصلحة الجميع، أكد واعظي أن “هذا لا يعني التسرع، وان سياسة الحكومة في محادثات فيينا تتمثل في عدم التسرع وعدم تضييع الفرص في نفس الوقت”.

وأكد واعظي “إننا نتابع ما هو في مصلحة البلاد بما يتماشى مع الأسس والأطر التي وضعها سماحة قائد الثورة الإسلامية، ويبدو أنه تم اتخاذ خطوات أساسية للغاية في هذا الصدد والاتفاق على أجزاء مهمة حتى الآن”.

بدوره مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف أشاد بدوره بنتائج الاجتماع الجديد الذي عقد في العاصمة النمساوية فيينا بين مسؤولين روس وأميركيين بشأن جهود إحياء الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن هناك كل الدواعي للتفاؤل الحذر إزاء المفاوضات الجارية، لكن الأمور تتطور بطريقة قد تتيح قريبا حذف كلمة الحذر من هذه العبارة.

المتحدث باسم السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، بيتر استانو شدد على أن الجهود الدبلوماسية جارية على قدم وساق، وعلى أعلى المستويات لإحياء الإتفاق النووي، لكن بما أننا في منتصف هذه العملية الدبلوماسية الحساسة للغاية، فلا يمكن التحدث عن التفاصيل.

التفاؤل الذي يحيط محادثات فيينا انعكس تشاؤما لدى الكيان الإسرائيلي، الذي أعلن على لسان سفيره لدى واشنطن جلعاد أردان أن واشنطن وطهران تتجهان إلى إبرام صفقة جديدة بشأن برنامج إيران النووي مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي أبلغ الإسرائيليين بوجود صعوبات في المباحثات مع المسؤولين الإيرانيين.

لكن تقييمات "إسرائيل" تقول بإن الطرفين سيتوصلان إلى اتفاق في غضون الأسابيع القليلة القادمة.
رقم : 929965
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم