0
الاثنين 3 أيار 2021 ساعة 14:05

مباركة فلسطينية للعملية الفدائية في نابلس

مباركة فلسطينية للعملية الفدائية في نابلس
العملية نفذت على حاجز زعترة الاسرائيلي، وتمكن المنفذون من الانسحاب بعدها، وهي اتت بعد ان اطلق جنود الاحتلال النار على سيدة فلسطينية عمرها ستين سنة، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن عندَ مفرق غوش عتصيون قربَ الخليل جنوبيَ الضفة الغربية.

العملية الفدائية استجرت مواقف عديدة، فبينما هددَ أفي ديختر عضوُ الكنيستِ الإسرائيلي عن حزب الليكود بقتلِ كلِ منْ يهددُ بتنفيذِ عملياتٍ ضد الكيان المحتل، استتبع بان حكومته لن تسمحَ باجراءِ الانتخاباتِ الفلسطينية في القدس.

واشادت الفصائل الفلسطينية بالعملية، ووصفت حركة "حماس، العملية بالبطولية، معتبرة أنها تأتي في سياق الردّ الطبيعي على جرائم الاحتلال وإسنادًا لأهل القدس.

 وقالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن “عملية زعترة البطولية نفذها مجاهدون أبطال من أبناء شعبنا ضد قطعان المستوطنين وفي قلب حاجز زعترة العسكري الذي تتمركز عليه قوات ما يسمى النخبة في جيش الاحتلال”.

وأضافت: “رسالة عملية زعترة البطولية واضحة لجيش الاحتلال وقادة العدو أن البندقية السمراء التي يحملها الأبطال من أبناء شعبنا جاهزة للدفاع عن القدس والأقصى”.

ودعت حماس الفلسطينيين بالضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948 “إلى تصعيد المقاومة في وجه مخططات جماعات الهيكل التي تنوي اقتحام المسجد الأقصى في الـ 28 من رمضان”.

ومن جهتها باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العملية الفدائية البطولية عند حاجز زعترة جنوب نابلس.

وأكدت الجهاد في تغريدات عبر "تويتر"، أن عملية القدس رسالة باسم الشعب الفلسطيني، مشددة على أن القدس خط أحمر وأن المساس بالمقدسات سيفجر غضباً لا ينتهي في وجه الاحتلال .

وأضافت، أن هذه العملية هي دليل ساطع على أن المقاومة قادرة على استعادة حيويتها في الضفة حسبما افاد موقع فلسطين اليوم.

بدورها قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية، إن هذه العملية تؤكد أنه لا مكان للاحتلال على أرض فلسطين ولا خيار له سوى الرحيل.

في السياق ذاته، قالت لجان المقاومة الشعبية في غزة: “نبارك العملية البطولية في حاجز زعترة جنوب نابلس التي جاءت ردا عاجلا على الاعتداءات الصهيونية في القدس المحتلة وتأكيدا على قدرة شعبنا في مواجهة العدو وإفشال مخططاته”.

ورأت لجان المقاومة الفلسطينية ان العملية جاءت ردًا عاجلًا على الاعتداءات "الاسرائيلية" في القدس المحتلة.
رقم : 930507
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم