0
الثلاثاء 12 تشرين الأول 2021 ساعة 12:23

مناورات ‘‘المدافعون عن سماء الولاية‘‘ ماذا حملت بين طياتها للأعداء ؟

مناورات ‘‘المدافعون عن سماء الولاية‘‘ ماذا حملت بين طياتها للأعداء ؟
وشاركت في هذه المناورات قوات الجيش الايراني وحرس الثورة الاسلامية وتم خلالها التدرب علی حماية المناطق الحساسة والحيوية للبلاد وتحصينها امام المسيرات واي هجوم جوي في ظروف الحرب الالكترونية وبهدف التنسيق بين القوات المشاركة فيها.

في اليوم الأول من المناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي الايراني بعنوان "المدافعون عن سماء الولاية 1400"، تم بنجاح اجراء العمليات التصدي للهجوم الإلكتروني المعادي المفترض على منظومات الدفاع الجوي.

وفي هذا الصدد قال العميد قادر رحيم زادة قائد المقر المشترك للدفاع الجوي "خاتم الانبياء (ص)": في اليوم الأول من المناورات التخصصية المشتركة للدفاع الجوي بعنوان "المدافعون عن سماء الولاية 1400"، تم بنجاح تنفيذ تمرين عمليات مواجهة الهجوم الإلكتروني والسيبراني على منظومات الدفاع.

واضاف: بعد المراحل الرئيسية من "المدافعون عن سماء الولاية 1400"، قامت الوحدات المشاركة من قوات الدفاع الجوي للجيش والقوة الجوفضائية للحرس الثوري والقوة الجوية للجيش باجراء تقنيات وتكتيكات مختلفة للحرب الإلكترونية والحرب السيبرانية لمواجهة الهجوم الإلكتروني المفترض.

وفي إشارة إلى الاستخدام المنسق والقوي لمنظومات الحرب الإلكترونية المحلية الصنع في هذه المناورات، قال العميد رحيم زادة: في هذه المرحلة من المناورات، ومن خلال التشويش الإلكتروني في الرادارات ومنظومات الكشف والاستطلاع للدفاع الجوي عن طريق الطائرات المسيرة المعطلة، تم تقييم استقرار واستمرار عمليات الرادار كأحد المكونات الرئيسية للدفاع الجوي في بيئة ملوثة بالحرب الإلكترونية.

واوضح قائد المقر المشترك للدفاع الجوي "خاتم الانبياء (ص)": أن الكشف عن الأهداف وتحديدها ورصد منطقة المناورات بواسطة منظومات الدفاع الجوي والرادار في بيئة الحرب الإلكترونية تم بنجاح في هذه المرحلة من المناورات، مضيفا: كما أن عملية التدخل الإلكتروني على الطائرات المسيرة الهجومية للقوة المهاجمة والسيطرة على هذه الطائرات من أجل منع التسلل إلى منطقة المناورات كانت تمرينًا آخر تم إجراؤه بنجاح في هذه المرحلة.

وقال قائد مقر خاتم الانبياء المركزي اللواء غلام علي رشيد:"في هذه المناورات، قمنا بصد جميع تهديدات العدو المحتملة وفي ساحة معركة حقيقية. ومن ميزات هذه المناورات فان المعدات المستخدمه محلية الصنع وان جميع تكتيكات الجيش والحرس الثورة الاسلامية كانت موائمة مع الاساليب العملياتية المستخدمة في قواتنا المسلحة".

وقال القائد العام للجيش الايراني اللواء عبد الرحيم موسوي:"عادة ما يكون للمناورات أهداف ثابتة. الأول هو اختبار المعدات في ساحة حرب حقيقية واستخدام التكتيكات القتالية فيها، ونقل الخبرة إلى الشباب واستخدام أسلحة جديدة. تتحرك المناورات مع التغييرات لكي تظهر نجاحها في مواجهة التهديدات. رسالة المناورات هي إعلان الاستعداد للدفاع عن البلاد، وأن يعرف الأعداء أننا جاهزون تماماً لأي تهديد وسيواجهون رداً قوياً على أي تحرك خاطئ".

وفي اليوم الأول من المناورات تصدت وحدات الدفاع الجوي بتقنياتها وتكتيكاتها المتنوعة الی الحرب الالكترونية والسايبرية واختبرت قوات الدفاع الجوي قدراتها للتشويش علی رادارات العدو ومنصاته الاستكشافية فيما استطاعت منظومتا مرصاد-16 التابعة للجيش وطبس التابعة لحرس الثورة الاسلامية من استهداف وتدمير الاهداف المحددة لهما بدقة.

وقال قائد قوة الدفاع الجوي في الجيش الإيراني العميد علي رضا صباحي فرد:"في هذه المناورات وبقدراتنا في الدفاع الجوي، اثبتنا ان العدو لن يجرئ علی التفكير في الأعتداء على ايران، وإن دخل أجواءنا بإرادته فخروجه لن يكون كذلك بالتأكيد".

استطاعت الوحدات المشاركة في المناورات تدمير الاهداف المحددة باستعمال منظومتي الثالث من خرداد والخامس عشر من خرداد المحلتي الصنع والتصدي لصواريخ كروز والدفاع عن المراكز الحساسة بالقيادة الموحدة لشبكة الدفاع الجوي للبلاد.

عتاد عسكري تستعرضه ايران في مناورات قوات الدفاع الجوية تريد من خلاله القول ان لديها القدرة علی تأمين احتياجاتها الدفاعية محلياً وردع أي اعتداء قد تتعرض له.
رقم : 958331
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم