0
الجمعة 19 تشرين الثاني 2021 ساعة 21:16

بموقف عدائي للشعب الفلسطيني.. بريطانيا تدرج حماس على لوائح ‘‘الإرهاب‘‘

بموقف عدائي للشعب الفلسطيني.. بريطانيا تدرج حماس على لوائح ‘‘الإرهاب‘‘
وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن باتيل ستعلن عن هذا القرار في خطاب ستلقيه مساء اليوم الجمعة في العاصمة الأمريكية واشنطن خلال مؤتمر حول الأمن، مشيرة إلى أنه بموجب القرار فإن أي شخص يعبر عن دعمه لـ"حماس" أو يرفع علمها أو يرتب لقاءات لها، قد يواجه عقوبة السجن الفعلي لمدة قد تصل إلى 14 عاما.

كما ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أنّ البرلمان البريطاني سيصوّت الأسبوع المقبل على تعديلات على قوانين "مكافحة الإرهاب" لتضم حركة حماس، وسيعتبر دعم الحركة بالأقوال ورفع أعلامها ولقاء نشطائها "نشاطات غير شرعية".

وقالت "باتل" إنّه ليس بالإمكان التفريق بين الجناح السياسي والعسكري للحركة، مشدّدة على أنّ القرار يستند إلى "معلومات واسعة النطاق والتي تدلل على قيام الحركة بنشاطات إرهابية" حسب تعبيرها.

وأشار الصحيفة العبرية إلى أنّ بريطانيا تحظر حتى الآن النشاطات العسكرية لحركة "حماس" التي يقوم بها جناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام.

من جهته، وجّه رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت شكره لبريطانيا على قرارها، قائلاً إنّه لا يوجد أي فرق بين جناحي حماس السياسي والعسكري، وأنّ الفرق يكمن فقط في "البدلات الرسمية" حسب تعبيره.

وقال بينيت في تغريدة عبر "تويتر": " شكرا لك وتقدير كبير لصديقي (رئيس الوزراء البريطاني) بوريس جونسون على القيادة في هذا الموضوع".

وفي هذا السياق انتقدت حركة "حماس" بشدة قرار الحكومة البريطانية حظرها بالكامل في المملكة المتحدة وادراجها ضمن الـ"منظمات الارهابية"، وطالبت المجتمع الدولي بالكف عن ممارسة "ازدواجية المعايير" بحقها.

وذكرت "حماس" في تصريح صحفي أصدرته اليوم الجمعة، تعقيبا عن إعلان وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل عن اتخاذها إجراءات لحظر الحركة: "للأسف الشديد فإن بريطانيا تستمر في غيها القديم، فبدلا من الاعتذار وتصحيح خطيئتها التاريخية بحق الشعب الفلسطيني، سواء في وعد بلفور المشؤوم أو الانتداب البريطاني الذي سلم الأرض الفلسطينية للحركة الصهيونية، تناصر المعتدين على حساب الضحايا".

وشددت "حماس" على أن مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل المتاحة تمثل "حقا مكفولا للشعوب تحت الاحتلال" بموجب القانون الدولي، مشيرة إلى أن "إسرائيل" هي التي تمارس الإرهاب من خلال احتلال الأراضي الفلسطينية و"قتل السكان الأصليين وتهجيرهم بالقوة" وهدم منازلهم وحبسهم ومحاصرة قطاع غزة، بالإضافة إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تم توثيقها من قبل العديد من المنظمات الدولية والمؤسسات الحقوقية.

ومن جانبها أدانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بأشد العبارات قرار الحكومة البريطانية اليوم بإعلان حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تنظيماً "إرهابيا".

واعتبرت الحركة في بيان لها إن هذا القرار هو قرار عدائي ظالم يخدم الاحتلال الاسرائيلي ويبقي بريطانيا رهينة الموقف الاسرائيلي.

واضافت:"ففي الوقت الذي كان على بريطانيا التكفير عن أخطائها التاريخية بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، فإنها تتخذ هذا القرار العدائي الذي يمس بالشعب الفلسطيني ونضاله المشروع من أجل الحرية واستعادة أرضه وحقوقه".

واكدت الحركة ان المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني ، ولن تتخلى القوى الفلسطينية عن ممارسة هذا الحق بكل الأشكال ، مهما بلغ انحياز الحكومات الظالمة والمنافقة للاحتلال .

من جانبها استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القرار البريطاني، واعتبرته قراراً يستهدف المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني ويأتي استمراراً لموقف بريطانيا المعادي لهذا الشعب منذ وعد بلفور المشؤوم وحتى الآن.

وطالبت الجبهة الشعبية في بيان لها بريطانيا بالعدول عن هذا القرار المنحاز لاسرائيل ، وعدوانها المستمر على الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، وبتصويب جريمتها التي أدّت لإنشاء كيان الاحتلال على أرض فلسطين من خلال الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني كاملة.

ودعت الجبهة الشعبية القوى والفعاليات الداعمة للشعب الفلسطيني في بريطانيا وأوروبا لمواجهة هذا القرار وإدانته ورفضه، معتبرة ما يقوم به الاحتلال إزاء هذا الشعب من جرائم واعتداءات ومصادرة أراضي هو الإرهاب الحقيقي الذي تنحاز له بريطانيا وتغطيه في المحافل الدولية.

 
رقم : 964451
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم