0
الاثنين 10 كانون الثاني 2022 ساعة 21:55

أبرز التطورات على الساحة السودانية 10-1-2022

أبرز التطورات على الساحة السودانية 10-1-2022
وذكرت اللجنة أن شابا يبلغ من العمر 16 عاما، قتل إثر إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع في الرأس أدت لحدوث نزيف في الدماغ، خلال مشاركته في مظاهرات الأحد بالخرطوم.

ودعت اللجان الثورية في السودان إلى تكثيف المشاركة في مظاهرات الإثنين، تحت عنوان "مليونية 10 يناير".

وقمعت السلطات الأمنية السودانية الأحد، متظاهرين بعد خروجهم باحتجاجات جديدة بالعاصمة الخرطوم ومناطق أخرى، للتعبير عن رفضهم للانقلاب العسكري، وللمطالبة بنقل السلطة بشكل كامل للمدنيين.

ودائما ما تعمل السلطات على إغلاق الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القصر الرئاسي ومقر قيادة الجيش بالخرطوم، منذ ساعات الصباح الباكر.

من جهتها، أعلنت الشرطة السودانية، اليوم الإثنين، وفاة مواطن وإصابة 8 آخرين بجانب 22 من جنودها والقبض على 86 شخصًا، في تظاهرات الأحد.

وأوضحت في بيان أن "مضابط الشرطة سجلت حالة وفاة واحدة لمواطن بمحلية بحري بالعاصمة السودانية في تظاهرات الأحد، وإصابة 8 مواطنين إصابات طفيفة بجانب إصابة 22 من أفراد قوات الشرطة تم إسعافهم".

وأضاف البيان: "كما تم القبض على عدد 86 من المتهمين واتخذت في مواجهتهم الإجراءات القانونية اللازمة بدوائر الاختصاص، وتعرضت 4 مركبات شرطة لتهشيم الزجاج".

وأشار إلى أن "قوات الشرطة تعاملت مع الحالات المتفلتة بالقدر المعقول من القوة القانونية".

وأكد البيان أن "قوات الشرطة جاهزة للاضطلاع بواجباتها القانونية وتقديم الخدمات للمواطنين وفي مقدمتها توفير الأمن والسلامة العامة".

وناشد، "لجان أمن المحليات الجلوس مع قادة الحراك للتنسيق وتحديد خطوط السير والتأمين لضبط المتفلتين الذين يستغلون المواكب لتحقيق أهدافهم غير المشروعة".

وعلى الصعيد السياسي، قدم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة يونيتامس فولكر بيريتس إيجازاً صحافياً، اليوم الإثنين، لشرح المبادرة التي تقدم في الأيام الماضية لبدء حوار بين أطراف الأزمة السياسية في البلاد.

ولا تزال المواقف متباينة بين القوى السياسية المعارضة حول قبول المبادرة الأممية. وفي آخر البيان أعلن حزب الأمة القومي، ترحيبه بالدعوة للحوار بين مكونات العملية السياسية في البلاد مع التأكيد على تمسكه الكامل بخيارات الشعب السوداني لإسقاط انقلاب 25 أكتوبر، وإلغاء كل القرارات التي ترتبت عليه، وإعادة الحكم المدني كاملا والشرعية الدستورية.

وأشاد الحزب بمجهودات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم الشعب السوداني لتحقيق التحول الديمقراطي في البلاد وإنجاح الفترة الانتقالية، مشيراً إلى أن أجهزة الحزب ستناقش الدعوة حال تسلمه إياها عبر مؤسساته وسيقرر بشأنها بناء على أجندة الحوار المطروحة للنقاش.

في المقابل، رفض الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين السودانيين وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، من حيث المبدأ فكرة الحوار مع العسكر، متمسكين "بهدف إسقاط الانقلاب أولاً".

في حين، رحبت قوى إعلان الحرية والتغيير مبدئياً بالمبادرة، وتعهدت بالمضي فيها إذا قادت إلى هزيمة الانقلاب وإزاحة قادته من المشهد كلياً.
رقم : 972937
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
الرعب من مدرسة سليماني
18 كانون الثاني 2022
إخترنا لکم