0
الخميس 20 كانون الثاني 2022 ساعة 20:07

هل سيشهد النقب انتفاضة فلسطينية جديدة ؟

هل سيشهد النقب انتفاضة فلسطينية جديدة ؟
وتندرج سياسات الكيان الصهيوني بحجة التطوير، في سياق مصادرة آلاف الدونمات في قرى النقب التي لا تعترف بها منذ سنوات، ضمن مخطط أشمل، وكما صمد أهالي النقب، وأوقفوا سياسة المحتل الجارفة عام 2020، وأعادوا بناء قرية العراقيب بعد 185 مرة من هدمها، بمقدورهم إجبار المحتل إيقاف تلك السياسة مرة أخرى.

وفي هذا الصدد يتحضر آلاف الفلسطينيين للمشاركة الحاشدة في صلاة الفجر العظيم يوم غد، نصرة للفلسطينيين الصامدين في النقب المحتل ودعمًا لعائلة الصالحية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

واستنفرت الحراكات الشبابية الأهالي في الضفة الغربية والقدس المحتلة والداخل المحتل لأوسع مشاركة في الفجر العظيم والتي حملت عنوان "النقب الثائر".

وقالت في دعوات أطلقتها هذا الأسبوع، إن إحياء صلاة الفجر بالأقصى يأتي "نصرة لأهلنا الصامدين في النقب المحتل، الذين يدوسون مخططات التهجير بسنابك خيلهم وعزائم رجالهم ونسائهم، ودعما وتقديرا لعائلة صالحية التي خطّت نهجا مباركا في التصدي لسياسات التهجير وهدم المنازل في الشيخ جراح والقدس المحتلة".

بدوره، ثمَّن خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري هذه الدعوات الشبابية، داعياً الأهل في الضفة والقدس والداخل المحتل إلى أوسع مشاركة فيها.

واستأنف عشرات المستوطنين اليوم الخميس اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات الاحتلال "الإسرائيلي".

وأفادت مصادر محلية، أنَّ مجموعات من المستوطنين اقتحموا المسجد، في ظل الأجواء الماطرة، ونفذوا بداخله جولات لتقديم شروحات حول "الهيكل" المزعوم.

وتجري الاقتحامات عادةً على دفعتين؛ الأولى في الفترة الصباحية والثانية بعد صلاة الظهر، باستثناء يومي الجمعة والسبت، بتسهيلات ومرافقة من قوات الاحتلال.

وتعرض المسجد الأقصى لانتهاكات عدة خلال عام 2021، سواءً أثناء الاقتحامات اليومية التي نفذتها جماعات المستوطنين بحماية مشددة من قوات الاحتلال، أو ما حصل في شهر رمضان المبارك من اعتداءات واقتحامات شنّتها القوات الخاصة.

وبلغ عدد المقتحمين للمسجد الأقصى العام الماضي 34 ألفًا و562 مستوطنًا مقارنةً مع 19 ألفاً عام 2020 وقرابة 30 ألفا في عام 2019.

ووجه تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، تحية اعتزاز بصمود أهالي النقب، الذين يدافعون عن أرضهم، ويتصدون للمشروعات الهادفة إلى اقتلاعهم من ديارهم تمهيداً لتهيئتها لاحقاً لاستقبال المستوطنين.

وأكد التيار على لسان الناطق باسمه، عماد محسن، على وحدة نضال الشعب الفلسطيني، في كل الأرض الفلسطينية، في مواجهة سياسات الاحتلال التي تهدف إلى تصفية الوجود الفلسطيني في كل بقعة من أرض وطننا.

وأضاف محسن، أن ما يحدث في النقب هو استكمال لمخطط تهويد القدس واستيطان الضفة الغربية وحصار غزة وتمرير القوانين العنصرية بحق أهلنا في الأرض المحتلة عام 1948.

 
رقم : 974726
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم