?> هل ستشهد الأزمة الليبية انفراجة قريبة؟ - اسلام تايمز
0
السبت 22 كانون الثاني 2022 ساعة 15:58

هل ستشهد الأزمة الليبية انفراجة قريبة؟

هل ستشهد الأزمة الليبية انفراجة قريبة؟
وتقول مصادر أن الإعلان عن الحكومة الجديدة من المحتمل أن يكون في فبراير المقبل، حيث أكدت أن العديد من المشاورات تجرى في الوقت الراهن.

وبحسب المصادر فإن المشاورات التي تجرى لم تعد تقتصر على شخصية واحدة كما كان في وقت سابق، حيث يجري أحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي السابق مشاورات من أجل رئاسة الحكومة، في ذات الوقت يسعى فتحي باشاغا لرئاسة الحكومة، وكذلك الوضع بالنسبة للسفير عارف النايض.

وأكدت المصادر أن كل من الشخصيات الثلاثة يجري مشاورات ومحادثات مع النواب من أجل تولي رئاسة الحكومة، وأن هناك بعض الأوراق التي تقدم والتي ترتبط بالقدرة على إزاحة حكومة الوحدة الوطنية من المشهد حال رفضها تسليم السلطة.

وفي هذا الصدد قال المتحدث السابق باسم المجلس الرئاسي محمد السلاك،إن البرلمان مطالب بحسم الخطوة المتعلقة بإعادة تشكيل الحكومة، خاصة في ظل رفض بعض النواب الذين يفضلون بقاء الحكومة بعد استمالتهم.

وأضاف أنه في حال إقرار البرلمان إعادة تشكيل الحكومة، لن يكون أمام الدبيبة سوى تسليم السلطة، إلا إذا رأى المجتمع الدولي أن تشكيل حكومة جديدة يطيل أمد الأزمة.

وشدد السلاك على ضرورة وجود خارطة طريق محددة للحكومة الجديدة، وأن تكون التواريخ محددة بشأن إجراء الانتخابات حتى لا يعاد تدوير الأزمة مرة أخرى.

وأصدرت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، قرارا بتشكيل لجنة لمراجعة وتدقيق طلبات قبول المترشحين للانتخابات الرئاسية.

ونشرت المفوضية نص القرار عبر حسابها الرسمي على "فيسبوك"، الخميس، الذي جاء في ثلاث مواد، الأولى تنص على أن "تُشكل لجنة من مختصين بإدارة العمليات تتولى فحص ومراجعة (قوائم التزكية) المقدمة من قبل مترشحي الانتخابات الرئاسية الواردة أسمائهم بالقائمة الأولية الصادرة بموجب القرار رقم (80) لسنة 2021".

ونصت المادة الثانية بحسب المنشور، على أن "يُقدم مدير إدارة العمليات مقترح اللائحة الإجرائية لعملية الفحص والمراجعة تتضمن الوسائل والأليات والمدد الزمنية اللازمة لعملية المراجعة والبيانات التي يجب أن تتم مراجعتها؛ يتم اعتمادها من قبل مجلس المفوضية".

وجاء في المادة الثالثة من القرار أن "ترفع اللجنة تقريرها إلى مجلس المفوضية خلال الفترة الزمنية التي تم اعتمادها في اللائحة الإجرائية، ولها الحق في الاستعانة بمن تراه مناسباً لإنجاز أعمالها".

خلال الجلسة الأخيرة للبرلمان في 18 يناير/ كانون الثاني، قال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق، إن الجلسة خصصت للاستماع لإحاطة من رئيس لجنة خارطة الطريق الذي تقدم بإحاطة أمام مجلس النواب حول ما أنجز من أعمال حتى الآن من قبل اللجنة.

وخلصت الجلسة، بحسب بليحق، إلى التأكيد على عمل لجنة خارطة الطريق واستمرار أعمالها وتواصلها مع كافة الأطراف والأجهزة المعنية بالعملية الانتخابية للوصول إلى موعد حقيقي للانتخابات في أقرب وقت.

وكان من المفترض أن تجرى الانتخابات الرئاسية في الـ24 من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وفق الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة، غير أن مفوضية الانتخابات أعلنت، قبل موعدها المقرر بيومين، تعذُّر إجرائها، واقترحت تأجيلها إلى الـ24 من كانون الثاني/يناير الجاري، بينما اقترح مجلس النواب إجراءها بعد 6 أشهر، وإطلاق حوار موسّع بين مختلف الأطراف في البلاد.
رقم : 975048
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم