اسلام تايمز 18 آذار 2023 ساعة 9:15 https://www.islamtimes.org/ar/article/1047300/الحقائق-الخفية-في-استمرار-الوجود-العسكري-الأمريكي-سوريا -------------------------------------------------- عنوان : الحقائق الخفية في استمرار الوجود العسكري الأمريكي في سوريا -------------------------------------------------- اسلام تايمز (سوريا)- تمتلك أمريكا أكبر وجود عسكري في مناطق مختلفة من العالم، ويرجع جزء كبير منها إلى وجود العديد من القواعد العسكرية خارج هذا البلد. نص : وفي السنوات الأخيرة، كان شمال سوريا أحد أكثر المناطق إثارة للجدل فيما يتعلق ببناء القواعد العسكرية الأمريكية، حيث كان على الحكومات الثلاث الأخيرة في الولايات المتحدة أن تكون جزءًا من استراتيجيتها الإقليمية لغرب آسيا وقضاياها الجيوسياسية المعقدة والمهمة في شمال سوريا. ومن ناحية أخرى، مع اتساع نطاق مواجهة واشنطن مع فصائل المقاومة في المنطقة، أصبحت القواعد العسكرية الامريكية في سوريا إحدى نقاط الضعف الرئيسية ومصدرًا للتوترات العسكرية مع محور المقاومة، ولقد أدى هذا الضعف، إلى جانب الانخفاض الكبير جدًا في تأثير الوجود العسكري الأمريكي في عملية التطورات في سوريا، بسبب الخلافات في الرأي بين السياسيين الأمريكيين بشأن استمرار وانتهاء الحرب والوجود العسكري في شمال سوريا. وفي هذا الصدد، أثيرت هذه القضية مرة أخرى في مجلس النواب الأمريكي مؤخرًا، لكن النواب عارضوا مسودة الخطة التي قدمها مات جيتس، الممثل الجمهوري، بشأن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا. وفي التصويت على هذا القانون، صوت 321 نائبا ضده وصوت 103 لصالحه. وانتقد مات جيتس، خلال كلمة، وجود القوات الأمريكية في سوريا وطالب بانسحابها من هذه المنطقة، كما انتقد الدعم العسكري الأمريكي لوحدات حماية الشعب، قائلاً إنها تستهدف المصالح التركية. وحسب الممثل الجمهوري، فإن مهمة الجيش الأمريكي ليست تأجيج الحروب في الدول الأخرى بأموال الضرائب الأمريكية. وحسب الإحصاءات، فإن نحو 900 جندي أمريكي يتمركزون في 9 إلى 14 قاعدة عسكرية في شمال وشرق سوريا. وجاء تحرك المندوبين الأمريكيين بعد أن توجه رئيس أركان جيش البلاد "مارك ميلي" إلى مناطق شمال سوريا قبل أيام واجتمع مع القوات العسكرية. وحول ما إذا كانت مهمة القوات الأمريكية في سوريا تستحق المخاطرة، قال "ميلي" إن الأمر يستحق ذلك من أجل الأمن الأمريكي، وهذا الامر يظهر أن مسؤولي البيت الأبيض رأوا أحلامًا جديدة لسوريا والمنطقة ككل. ولقد أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، في الأيام الأخيرة، بيانًا دعمًا للإرهابيين السوريين، وهو ما أثار حفيظة دمشق. ورداً على بيان بلينكين، قالت الخارجية السورية إنه لولا المساعدات المالية والدعم والأسلحة من الولايات المتحدة وحلفائها، لما كانت الجماعات الإرهابية لتقتل الشعب السوري وتدمّر بنيته التحتية وحضارته. وحسب هذه الوزارة فإن بلينكن أو أي من سابقيه لا يستطيعون غسل أيديهم من دماء السوريين الذين قتلوا في "جبل الثردة" بمحافظة دير الزور، فهم ما زالوا ينهبون النفط والزراعة وثروة سوريا. وتحاول الولايات المتحدة خلال الـ 12 عامًا الماضية الإطاحة بحكومة بشار الأسد الشرعية من خلال دعم الجماعات الإرهابية في سوريا، لكنها فشلت في تنفيذ هذا المشروع الذي أدى إلى مقتل مئات الآلاف من الأشخاص ونزوح الملايين الآخرين. وفي السنوات الأخيرة، كسبت الولايات المتحدة مليارات الدولارات من خلال سرقتها لموارد نفطية من سوريا وتحويل هذه الموارد يوميًا إلى إقليم كردستان العراق عبر ناقلات وتصديرها من تركيا إلى مناطق أخرى، بما في ذلك الأراضي المحتلة. وفي الوقت الذي يحتاج فيه الأوروبيون بشدة إلى مصادر الطاقة، أصبحت هذه الموارد أكثر أهمية بالنسبة لواشنطن وهي تحاول السيطرة على المناطق الغنية بالنفط في سوريا بأي طريقة ممكنة. الخوف من تكرار حادثة أفغانستان كون الممثلين الأمريكيين غير مستعدين لسحب قواتهم من سوريا خلال ستة أشهر، فهم قلقون من تكرار الأخطاء في قصة الانسحاب من أفغانستان. إن الانسحاب المشين للأميركيين من أفغانستان بعد عشرين عامًا من الاحتلال، والذي أثار موجة من الانتقادات، دفع واشنطن إلى توخي الحذر في مناطق أخرى، ولا تريد تكرار السيناريو نفسه في سوريا لأن هذه القضية تأتي في وقت اشتد فيه التوتر بين روسيا والغرب بسبب الأزمة الأوكرانية وجميع الدول تراقب بعناية لعبة القوة لتقرير مستقبل علاقاتها مع واشنطن وموسكو، وأي انزلاق في سوريا سيلحق الضرر بصورة أمريكا أكثر والنصر سيكون لروسيا وإيران. تأكيد واضح للحلفاء من ناحية أخرى، عقب مغادرة أفغانستان، قال محللون وإعلاميون إن هذا تحذير لحلفاء أمريكا بعدم الاعتماد عليها، وأكدوا أن آثارها ستؤثر أيضًا على الجماعات الكردية في سوريا. لذلك، من خلال استمرار وجوده في سوريا، يحاول البيت الأبيض توجيه رسالة إلى الميليشيات المتحالفة معه المعروفة بـ "QSD" بأنه يقف إلى جانبهم ولا ينبغي أن يكون لديهم شك في هذا الموضوع، ولقد تحرك القادة الأكراد، الذين خاب أملهم من دعم واشنطن، في الأشهر الأخيرة نحو التواصل مع دمشق، وهو ما لم يكن مرغوباً لواشنطن، والرحلة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي نيكولاس غرينغر قبل شهرين إلى شمال سوريا والاجتماع مع الجماعات الكردية جاء لمنع عودة الأكراد نحو الحكومة المركزية، ومنذ عدة سنوات، كان الأكراد رافعة ضغط واشنطن للحصول على تنازلات من دمشق وعذرًا لوجود طويل الأمد في سوريا، وبالتالي تحاول أمريكا الاحتفاظ بقواعدها في سوريا. من ناحية أخرى، فإن أمريكا قلقة من الأحداث في العراق وصعود فصائل المقاومة في هذا البلد، وتحاول تعزيز تحصيناتها في سوريا، وإذا لزم الأمر، تستخدم هذه القواعد للتعامل مع التهديدات التي تأتي من الأراضي العراقية، وبعد زيارة وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى العراق، والتي تمت بهدف استمرار الوجود طويل الأمد للقوات الأمريكية، هددت مجموعات المقاومة بأنها لن تتردد في طرد الغزاة، لذلك تعتبر أمريكا الحفاظ على قواعدها في سوريا ضرورياً لتحقيق مخططاتها لأن العراق وسوريا هما القاعدة الوحيدة لأمريكا ضد جبهة المقاومة. سيناريو عودة داعش في العام الماضي، وضعت أمريكا مسألة تعزيز داعش على جدول الأعمال لجعل سوريا والعراق غير آمنين بمساعدة الإرهابيين الفارين، ولأن القواعد الأمريكية في شرق سوريا تقع بالقرب من حدود العراق، فإن تحركات الإرهابيين في هذه المناطق تتم بسهولة، ولقد طالبت واشنطن سلطات بغداد بالتمهيد لنقل مئات من عائلات داعش من مخيم الهول في سوريا، تمهيدا لتنفيذ مشروع انعدام الأمن العراقي. إن وجود الأمريكيين في سوريا يعني أنه في حالة استيلاء داعش على السلطة في العراق، سيتم تقديم المساعدة اللوجستية والأسلحة للإرهابيين في أقصر وقت ممكن، ولهذا السبب، فإن الولايات المتحدة ليست على استعداد للانسحاب من سوريا، وتزعم أمريكا أن وجودها في العراق وسوريا يهدف إلى محاربة داعش، لكن من الواضح أن واشنطن كانت الداعم الأكبر للإرهابيين وتواصل دعمهم. القلق من تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا حاولت أمريكا طوال اثني عشر عامًا إبعاد دول المنطقة عن الحكومة السورية، وسيرفع مسار تطبيع العلاقات الذي اتبعته مؤخرًا الدول المتحاربة كل الخيوط في واشنطن، وكانت تركيا من بين هذه الدول المؤثرة في الأزمة السورية، التي اتجهت نحو دمشق في الأشهر الأخيرة، وعُقدت عدة اجتماعات بين مسؤولي الأمن والاستخبارات في البلدين في موسكو من أجل استئناف العلاقات بعد عقد من التوتر. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، إن الاجتماع الرباعي لروسيا وتركيا وإيران وسوريا سيعقد في موسكو خلال الأيام القليلة المقبلة، وإمكانية عقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبشار الأسد في الأسابيع المقبلة ليس بعيدا. لذلك فإن تقارب المواقف السياسية بين تركيا وسوريا يشكل خطرا جسيما على مصالح واشنطن، ولا يستطيع الأمريكيون تنفيذ مخططاتهم الشريرة ضد دمشق. ولقد أعرب البيت الأبيض عن قلقه من عملية التطبيع التي تقوم بها أنقرة مع دمشق، ويعتبر هذا الإجراء مخالفًا لخططها في المنطقة، لذا فهو يحاول إعادة خططه الفاشلة إلى الواجهة مرة أخرى ووقف هذا التطبيع. إن قرب أنقرة من دمشق يعني إطلاق سراح إرهابيي إدلب وإنهاء مشروع الإرهاب في هذا البلد. ومن ناحية أخرى، فإن عودة الدول المعادية لسوريا ستعزز صورة وقوة بشار الأسد على الساحة الدولية، وسيكون من الصعب على واشنطن التي استخدمت كل أدواتها للإطاحة بحكومته. ونظرا إلى أن أنقرة ودمشق اقتربا أكثر من أي وقت مضى، لذا تحاول أمريكا ترسيخ موطئ قدمها مع الميليشيات في سوريا لأنه مع عودة تركيا والعرب إلى أحضان دمشق، تجد واشنطن نفسها وحيدة في الميدان السوري وتحاول إبقاء المواقع تحت سيطرتها.