اسلام تايمز 5 آب 2022 ساعة 7:27 https://www.islamtimes.org/ar/news/1007710/إيران-مفاوضات-فيينا-فرصة-لأميركا-لإثبات-جديتها-في-العودة-لالتزامات-الاتفاق-النووي -------------------------------------------------- عنوان : إيران: مفاوضات فيينا فرصة لأميركا لإثبات جديتها في العودة لالتزامات الاتفاق النووي -------------------------------------------------- اسلام تايمز (ايران) - صرح أمين عام شؤون السلام والأمن الدوليين بوزارة الخارجية الإيرانية أسدالله إشراق جهرمي أن مسؤولية ضمان استفادة إيران من تنفيذ الاتفاق النووي تقع على عاتق أميركا والأعضاء الآخرين في الاتفاق، معتبرا المفاوضات الحالية في فيينا فرصة مناسبة لأميركا لإثبات جديتها للعودة إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي. نص : وقال عضو الوفد الإيراني خلال المؤتمر العاشر لمراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية إن على أميركا والترويكا الأوروبية أن تعلمان أن استخدام وسيلة الحظر أو تبني نهج الإملاءات ضد إيران لن يكون له أي تأثير، وتقع على عاتقهم مسؤولية ضمان استفادة إيران من تنفيذ الاتفاق النووي. وردا على الاتهامات التي أثيرت ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن الاتفاق النووي وأنشطتها النووية السلمية، رفض إشراق جهرمي هذه الاتهامات التي لا أساس لها، واستعرض المواقف المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية بالإشارة إلى حالات عدم امتثال الدول الغربية. وصرح الدبلوماسي الإيراني رفيع المستوى: إن الاستخدام السلمي للطاقة النووية هو حق لا يرقى إليه الشك للدول الأعضاء في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وإيران لديها أيضا هذا الحق كدولة عضو في هذه المعاهدة. وأكد المدير العام لشؤون السلم والأمن الدوليين أنه: في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بنشاط على تعزيز وتحديث ترساناتها النووية، كما تستضيف ألمانيا، على عكس التزاماتها كدولة غير نووية، عددا كبيرا من الأسلحة النووية في أراضيها، فيما تغض جميع هذه الدول الطرف عن التهديدات التي تشكلها الترسانة النووية السرية للكيان الصهيوني وبرنامجه النووي وتدعمه، ومن هنا فإن هذه الدول ليس لديها أي مكانة أخلاقية للإدلاء بهذه التصريحات المنافقة حول برنامج إيران النووي السلمي. وقال: في الواقع، بالإضافة إلى السياسات المزدوجة والتظاهر بأن لها موقف بناء، فإن ما يثير قلق المجتمع الدولي البالغ هو عدم تقيد الحكومات المذكورة أعلاه بتعهداتها الملزمة قانونا بموجب معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية. وأشار إشراق جهرمي، إلى الاتفاق النووي كخيار حل للأزمة غير الضرورية والمصطنعة بشأن برنامج إيران النووي السلمي القائم على المعاملة بالمثل، وقال: إن الحقيقة التي لا يمكن إنكارها في هذا السياق هي التزام إيران بالاتفاق النووي على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة وإعادة فرضها الحظر وأيضا تقاعس الشركاء الأوروبيين في الاتفاق النووي، وردا على هذا الوضع، اضطرت إيران إلى اللجوء إلى تدابير تعويضية خاصة وفقا لبنود الاتفاق النووي، بما في ذلك البندين 26 و 36.. وعلى الرغم من ذلك، إذا امتثل الأعضاء الآخرون، فإن إيران مستعدة للتنفيذ الكامل لالتزامات الاتفاق النووي . وقال ممثل إيران: من المؤسف أن الحكومة الأميركية الحالية، بينما تنتقد سياسة ترامب للضغوط القصوى على إيران، استمرت في تنفيذ الحظر بل وفرضت المزيد من إجراءات الحظر.. ومن المؤسف أن الأعضاء الأوروبيين في الاتفاق النووي لم يتقاعسوا فقط عن الوفاء بالتزاماتهم، بل أنهم وقفوا أيضا إلى جانب أميركا، التي انتهكت التزاماتها في الاتفاق النووي.. ويجب أن يعلم ممثلو هذه الدول أن استخدام وسيلة الحظر أو تبني نهج إملائي ضد إيران لن يكون له أي تأثير، وتقع على عاتق أميركا والأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي مسؤولية ضمان استفادة إيران من تنفيذ الاتفاق. وقال إشراق جهرمي: في هذه الحالة، توفر المفاوضات الحالية في فيينا فرصة مناسبة لأميركا لإثبات جديتها للعودة إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي . وأكد عضو الوفد الإيراني أنه: على الرغم من كل الخطاب والاتهامات الموجهة ضد إيران، فإننا نتمسك باتفاق الضمانات المبرم بيننا والوكالة الدولية للطاقة الذرية باعتباره الوثيقة الوحيدة الملزمة في هذا الصدد.