اسلام تايمز 22 حزيران 2022 ساعة 14:40 https://www.islamtimes.org/ar/video/1000558/افغانستان-وكارثة-طبيعية-تخلف-مئات-القتلى-والجرحى -------------------------------------------------- عنوان : افغانستان وكارثة طبيعية تخلف مئات القتلى والجرحى -------------------------------------------------- خاص (اسلام تايمز) - يقول مراقبون بأن الشعب الافغاني لاتكفيه مأساة الكوارث الانسانية التي تفتك به من حروب واقتتال داخلي وحصار اقتصادي وارهاب لتأتي الكوارث الطبيعية لتزيد مأساة هذا الشعب. نص : فقد ضرب المدينة اليوم زلزالاً مدمراً خلف مئات القتلى ومئات الجرحى ضرب أطراف مدينة خوست في جنوب شرق أفغانستان قرب الحدود الباكستانية وعلى عمق واحد وخمسين كيلومترا، مع توقعات بارتفاع عدد الضحايا مع تدفق المعلومات من القرى الجبلية النائية حيث يصعب الوصول اليها. وفي هذا الصدد بدأت السلطات بعملية إنقاذ وتم استخدام طائرات هليكوبتر للوصول إلى الجرحى ونقل الإمدادات الطبية والغذاء للمنكوبين. وقال مسؤولون افغان إن معظم الوفيات المؤكدة كانت في إقليم بكتيكا بشرق البلاد وكذلك في إقليمي خوست وننكرهار. وقالت السلطات الافغانية انها سترحب بأي مساعدات من أي منظمة دولية. وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي منازل تحولت إلى أنقاض وجثثا ممددة على الأرض. وتحدثت المعلومات الأولية عن مقتل أكثر من 250 شخصاً، واصابة المئات بجروح، كحصيلة أولية، وما زال البعض تحت الانقاض بحسب ما أفاد مراسل العالم في افغانستان. وفي السياق، ذكر مسؤولون محليون أن العديد من المنازل دمرت في الزلزال، وأن الجهود جارية لانتشال الجثث من تحت الأنقاض، فيما أظهرت صور نشرتها وسائل إعلام أفغانية منازل تحولت إلى أنقاض. وفي وقت سابق، قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال وقع على بعد 44 كيلومتراً من مدينة خوست جنوب شرقي أفغانستان، وعلى عمق 51 كيلومتراً. هذا وقال مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي إن الهزة شعر بها ملايين الأشخاص في باكستان وأفغانستان والهند على امتداد 500 كيلومتر تقريباً. وشعر سكان مدينة بيشاور في شمال غرب باكستان بقوة الزلزال لكن لم تبلغ السلطات الباكستانية بحدوث خسائر بشرية في جانبها من الحدود. وفي سياق متصل أعلن المتحدث باسم الحكومة بهادري جهرمي، اليوم الأربعاء، استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتقديم المساعدات لضحايا الزلزال في أفغانستان. وفي تصريح على هامش اجتماع الحكومة، عزى المتحدث باسم الحكومة بضحايا الزلزال الذي ضرب أفغانستان، وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكما في جميع القضايا الإنسانية الأخرى ستقف إلى جانب شعب أفغانستان وستقدم المساعدة اللازمة. ويأتي الزلزال في وقت تشهد فيه أفغانستان أزمة اقتصادية حادة منذ تولي حركة طالبان السلطة في آب/أغسطس الماضي، مع انسحاب قوات دولية تقودها الولايات المتحدة من البلاد بعد حرب دامت نحو عشرين عاما. وفرضت العديد من الدول عقوبات على القطاع المصرفي الأفغاني وتوقف تدفق معونات التنمية بمليارات الدولارات مما عطل عمل منظمات انسانية دولية. وفي عام الفين وخمسة عشر هز زلزال أقصى شمال شرق أفغانستان مما أسفر عن مقتل عدة مئات في أفغانستان وشمال باكستان المجاورة.