اسلام تايمز 28 نيسان 2022 ساعة 9:39 https://www.islamtimes.org/ar/news/991521/السودان-يؤكد-التزامه-بالميثاق-الدولي-حول-اللاجئين-وأهدافه -------------------------------------------------- عنوان : السودان يؤكد التزامه بالميثاق الدولي حول اللاجئين وأهدافه -------------------------------------------------- اسلام تايمز (السودان) - أكد وزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق، التزام بلاده بالميثاق الدولي حول اللاجئين وأهدافه، مشددا على أهمية معالجة جذور قضية اللاجئين والمهجرين قسريا في جمهورية أفريقيا الوسطى وآثارها على المجتمعات المستضيفة في دول الجوار وإيجاد الحلول المستدامة. نص : جاء ذلك لدى مخاطبته المؤتمر الوزاري الإقليمي حول اللاجئين والمهجرين قسريا بسبب الأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى، الذي تستضيفه العاصمة الكاميرونية ياوندي، والذي تنظمه مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين وجمهورية الكاميرون، والذي اختتم أعماله أمس الأربعاء، بمشاركة وزراء خارجية دول جوار أفريقيا الوسطى، وهي: السودان ، تشاد، الكاميرون ، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جمهورية الكونغو برازافيل ، دولة جنوب السودان، بالإضافة إلى جمهورية أفريقيا الوسطى والمفوضية السامية للاجئين، والمنظمات الإقليمية والاتحاد الأوروبي. ودعا وزير خارجية السودان، المجتمع الدولي والمنظمات الإقليمية، إلى تقديم الدعم اللازم للاجئين من أفريقيا الوسطى، والمجتمعات المستضيفة لهم في مجالات الحماية الصحة والتعليم والغذاء والمياه الصالحة للشرب. وعلى مستوى العلاقات الثنائية مع جمهورية أفريقيا الوسطى، أشار إلى التعاون بين البلدين في تأمين الحدود بينهما عبر القوات المشتركة التي تعمل وفق الاتفاقية الثلاثية بين السودان وأفريقيا الوسطى وتشاد. وجدد دعم السودان لحكومة جمهورية أفريقيا الوسطى من أجل تطبيق الاتفاقية السياسية للسلام فى أفريقيا الوسطى والتي تم التفاوض حولها في الخرطوم في العام 2019 وإكمال عملية المصالحة الجارية الآن. والتقى وزير الخارجية السوداني، على هامش المؤتمر، مع فيليبو جراندي المفوض السامي للأمم المتحدة للاجئين واستعرض معه قضايا اللاجئين في السودان، والجهود التي تقوم بها كافة أجهزة الدولة المختصة بالسودان بالتعاون مع مكتب المفوضية السامية. واعتمد المؤتمر عددا من التوصيات التي رفعها الخبراء للمؤتمر الوزاري حول تعزيز دور المؤسسات القانونية وحماية اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين، وحول تعزيز عمليات الاندماج الاجتماعي والاقتصادي بالإضافة إلى تهيئة الظروف الملائمة للعودة الطوعية والمستدامة. ودعت التوصيات المجتمع الدولي والإقليمي إلى تقديم الدعم لإنشاء آلية إقليمية تنسيقية للحلول تضم الدول المتأثرة بالأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى وإنشاء صندوق إقليمي بدعم من الشركاء الدوليين من أجل استقطاب التمويل اللازم لمساعدة اللاجئين والمجتمعات المستضيفة. وفي ختام المؤتمر، وقع الوزراء ورؤساء الوفود على إعلان ياوندي حول اللاجئين والمهجرين قسريا في جمهورية أفريقيا الوسطى، والذي أكد على العديد من النقاط التي تخدم قضاياهم؛ من أهمها مواصلة الجهود الإقليمية من أجل تقديم الحلول للاجئين من أفريقيا الوسطى والنازحين والعائدين طوعيا والحفاظ على حمايتهم ودعم عملية المصالحة الجارية في جمهورية أفريقيا الوسطى.