اسلام تايمز 11 حزيران 2019 ساعة 9:04 https://www.islamtimes.org/ar/news/798879/تركيا-امريكا-روسيا-ي-لاعب -------------------------------------------------- عنوان : تركيا امريكا و روسيا .. من يُلاعب من ؟ -------------------------------------------------- واشنطن (اسلام تايمز) - قال رئيس أمانة الصناعة في وزارة الدفاع التركية، إسماعيل دمير، أن واشنطن لم تستجب لاقتراح أنقرة بتشكيل مجموعة عمل مشتركة تتعلق بـ “إس 400”. نص : وأضاف دمير للصحفيين موقف تركيا بخصوص منظومة إس 400 واضح، أما إذا كان لدى الولايات المتحدة مخاوف بشأن الجانب التقني، فقد قلنا عشرات المرات أننا مستعدون لمناقشة الأمر. ومع ذلك لا توجد مبادرة من الجانب الآخر حتى الآن بشأن تكوين مجموعة عمل لمناقشة هذا الموضوع . وقال الجنرال المتقاعد في سلاح الجو التركي، كاراكوش أردوغان:إن الأمريكيين يريدون تقديم منظومة باتريوت للدفاع الجوي بديلا عن نظيرتها الروسية إس-400 . مضيفا ومع ذلك، فإن هذه المنظومة (باتريوت) لن تلبي احتياجات تركيا في إيطار الدفاع الجوي . وتابع لا تعتبر تركيا المقترح الأمريكي في توريد منظومة باتريوت أنه يلبي احتياجاتها الدفاعية. ولهذا السبب تصر أنقرة على شراء إس-400 . وأن شراء تركيا لمنظومة باتريوت الأمريكية لا يمكن أن تقوم أو أن يتم الحديث عن نقل التكنولوجيا. حيث واجهت تركيا الرفض من قبل واشنطن عند طلبها هذه المنظومة من أمريكا على شرط إنتاج بعض قطع الغبار على الأراضي التركية. لذلك نحن مصممين الآن على شراء إس-400 . واختتم قائلا كما هو المعروف، كانت تركيا تخطط مسبقًا للحصول على نظام دفاع جوي صيني الصنع، لكن الأميركيين تدخلوا بعد ذلك في هذه العملية، ونتيجة لذلك تم إلغاء الصفقة مع الجانب الصيني. والآن تحاول الولايات المتحدة بكل الوسائل منعنا من الحصول على المنظومة الروسية إس-400 للدفاع الجوي. وأن هذه الحادثة تظهر مرة أخرى الحاجة إلى تعزيز التعاون في هذا المجال بين تركيا وروسيا . وأمهلت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون ، يوم الجمعة الماضي، تركيا حتى 31 يوليو/ تموز المقبل، للتخلي عن صفقة صواريخ إس-400 مع روسيا. وبينما تصر تركيا على حقها في الحصول على الصواريخ الروسية، تعارض واشنطن تلك الصفقة، وتحاول الضغط على أنقرة لإيقافها. وتلوح واشنطن بوقف إمداد تركيا، حليفها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بمقاتلات إف 35 الشبحية، إذا لم توقف صفقة الصواريخ الروسية، وتقول إن الصواريخ الروسية (إس 400)، لا يمكنها التكامل مع المنظومات الدفاعية الغربية. وتقول واشنطن إن شراء تركيا للصواريخ الروسية يمثل خطورة كبيرة على المقاتلات الأمريكية، إذا حصلت تركيا على كلاهما. وتشهد العلاقات بين البلدين مرحلة متأزمة بسبب صفقة صواريخ إس 400 ، التي تعاقدت تركيا عليها مع روسيا.