اسلام تايمز 9 كانون الثاني 2020 ساعة 10:39 https://www.islamtimes.org/ar/news/837443/المقاومة-الفلسطينية-تتوعد-بالثأر-للشهيد-سليماني -------------------------------------------------- عنوان : المقاومة الفلسطينية تتوعد بالثأر للشهيد سليماني -------------------------------------------------- القدس المحتلة (اسلام تايمز) - نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية في سوريا مجالس عزاء في العاصمة دمشق وفي مخيم الشهداء في منطقة السيدة زينب بريف دمشق تكريما لما قدمه الفريق الشهيد قاسم سليماني لتطوير اداء المقاومة و دحر الارهاب في سوريا. ورحبت الاوساط الفلسطينية والسورية بالرد الايراني مؤكدة أن العملية ستغير معادلات الهيمنة في المنطقة. نص : لانه يعنيهم كما يعني كل مقاوم ومجاهد، فصائل المقاومة الفلسطينية اقامت مجلس عزاء في العاصمة دمشق وفاء لروح الشهيد الحاج قاسم سليماني ورفاقه، بحضور شخصيات سياسية وفعاليات شعبية. وقال امين سر مساعد حركة فتح الانتفاضة، ابو فاخر ، ان " الحاج قاسم سليماني له دور كبير جدا في دعم المقاومة اللفلسطينية، وهو يعتبر ابن فلسطين البار وابن ايران ايضا البار. نحن كشعب فلسطيني وكمقاومة فلسطينية خسرنا قائدا فزا كان دائما يتابع القضية الفلسطينية ويتابع المجاهدين ، ايضا الصواريخ التي انطلقت على تل ابيب صواريخ فجر 5 هي الصواريخ التي زود بها المقاومة الفلسطينية اللواء قاسم سليماني". القياديون الفلسطينيون عاهدوا الشهيد انهم سيثأرون لدمائه حتى يتحقق حلمهم وحلم الشهيد بتحرير فلسطين، مباركين لكل محور المقاومة هذا الرد الايراني القوي على القاعده الاميركية الاهم في العراق ، مشددين انه سيرسي معادلات قوة جديده في المنطقة. واعتبر منسق حركة الجهاد الاسلامي، ابو مجاهد، ان "اليوم كانت البداية وقد اطلق عليها سماحة الامام خامنئي حفظه الله انها صفعة لكنها ليست الرد ، بمعنى اننا سنتوقع وننتظر بل الامريكيين نفسهم ينتظرون المزيد من هذه الضربات". الجماهير وفصائل الثورة الفلسطينية في مخيم الشهداء بمنطقة السيدة زينب عليها السلام اقامت كذلك مجلس عزاء ، مستنكره هذه الجريمة الاميركية البشعة، مؤكده انها ستبقى وفية لمسيرته ومسيرة كل مقاوم بشكل اقوى اليوم حتى تحرير فلسطين، وطرد كل اشكال الاحتلال في المنطقة، معتبرة ان الحاج سليماني سيبقى خالدا في وكل رصاصة وفكر وروح كل مقاوم. فلسطين كانت حاضرة في قلب وحياة الشهيد الجهادية ، الفلسطينيون يعتبرونه ابنهم وشهيدهم وانهم سيثأرون لاجله.