اسلام تايمز 23 كانون الثاني 2020 ساعة 9:49 https://www.islamtimes.org/ar/news/840160/روحاني-ل-أمريكا-قرار-الشعب-الإيراني-بيده-لا-بيدكم -------------------------------------------------- عنوان : روحاني لـ أمريكا: قرار الشعب الإيراني بيده لا بيدكم -------------------------------------------------- طهران (اسلام تايمز) - اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان حكام البيت الابيض لا يمكنهم اتخاذ القرار للشعب الايراني، بل ان هذا الشعب هو صاحب القرار بايمانه ومقاومته وروحه السامية. نص : وخلال اجتماع الحكومة، اعتبر الرئيس روحاني بان خوف الاعداء في غالبه ليس من القوة الاقتصادية والعسكرية والامنية لايران وقال، ان الاعداء يخشون بشدة من قدرات ايران الشعبية والثقافية لان الشعب المستعد للتضحية والايثار ويكون موحدا ومتلاحما في مختلف الاحداث كحادث الطائرة (الاوكرانية) واستشهاد القائد الكبير قاسم سليماني، انما يكون شعبا ذا قدرة عظيمة وعصيا على الهزيمة. واكد الرئيس روحاني ضرورة تقوية قدرات البلاد الاقتصادية واضاف، ان زيادة عوائد البلاد من الصادرات غير النفطية وتحويل 20 مليار دولار للبنك المركزي ومنظومة "نيما" (المنظومة الشاملة لمعاملات العملة الصعبة) مؤشر الى قدرات البلاد الاقتصادية في ظل صادرات السلع غير النفطية. واكد الرئيس روحاني كذلك ضرورة تعزيز القطاع السياحي في البلاد واضاف، هنالك دول في العالم تحقق عوائد من السياحة بقدر عوائدنا النفطية في عام طبيعي (حالة طبيعية)، وبامكان بلادنا في ضوء ما تحظى به من امن واثار تاريخية وتنوع مناخي وجمالية طبيعية تحقيق اعلى قدر من العوائد من السياحة. واعتبر قدرة الصادرات بانها تعزز الانتاج الوطني واضاف، انه لو كانت لنا صادرات (كبيرة) فان انتاجنا الوطني قادر على تغطية اسواق لنفوس بمليار نسمة وان نصدر منتوجاتنا الى دول مثل الهند والصين والدول الجارة ودول اخرى، وإن لم تكن لنا مثل هذه القدرة لربما يكفي الانتاج للاستهلاك الداخلي فقط. واعتبر القدرة الاقتصادية بانها غير ممكنة دون القدرة السياسية واضاف، ان جزءا كبيرا من الاقتصاد المقاوم متعلق بالصادرات لذا ينبغي علينا تعزيز الصادرات وعوائد العملة الصعبة من اجل التقدم بالانتاج الوطني واكد بان القدرة الاقتصادية تبنى الى جانب القدرات السياسية والثقافية والامنية ولو تصور احد بان هذه الامور منفصلة عن بعضها البعض فلاشك انه لم يدرك قضايا العالم الاستراتيجية بصورة جيدة. واكد الرئيس روحاني اهمية الانتخابات البرلمانية القادمة وضرورة المشاركة الشعبية الفاعلة فيها ، معتبرا العنصر الوحيد لمشاركة الشعب الحماسية فيها هو توفير الاجواء التنافسية وان يطمئن الشعب الى نزاهة وامن الانتخابات وطابعها التنافسي. وقال الرئيس الايراني، ان حكام البيت الابيض ليسوا هم من يتخذون القرار للشعب الايراني بل ان هذا الشعب المؤمن والمقاوم والحامل للروح المعنوية العالية هو صاحب القرار لنفسه، وينبغي علينا التحرك في طريق التقدم متوحدين ومتلاحمين الى جانب بعضنا بعضا. ووجه الرئيس روحاني النصيحة للاوروبيين كي لا يرتكبوا الخطأ مثلما ارتكبت اميركا خطا كبيرا بالخروج من الاتفاق النووي وخرقها لالتزاماتها، واصفا ما ارتكبته اميركا بانه خطا اخلاقي وسياسي وقانوني وعدم احترام للقوانين والقرارات الدولية ومنظمة الامم المتحدة. كما اعتبر الرئيس الايراني اغتيال القائد سليماني بانه خطا كبير اخر ارتكبته اميركا التي تصورت بانها ستقضي عليه باغتياله في حين ان من يستشهد يخلد في التاريخ وتبقى ذكراه عالقة الى الابد. ووجه خطابه للدول الاوروبية قائلا، انني اؤكد للدول الاوروبية الثلاث بانها لو ارتكتب مخالفة ونقضت عهدها فان المسؤولية الكاملة لتداعيات ذلك ملقاة على عاتقها.